تحت الوصاية” يواجه المشاكل و منى زكي تواجه لعنة الحاجة صيصة ..

الأربعاء, 18 يناير 2023, 3:04 م

 

..

امل كمال

انتهت منى زكي من تصوير مسلسلها الجديد «تحت الوصاية»، الذى سيعرض فى موسم دراما رمضان لهذا العام، المسلسل تم تصويره فى دمياط، ولكن بعد انتهاء تصوير المسلسل، فوجئت منى وصناع المسلسل بسلسلة مشاكل تواجههم أولها بلاغ وإنذار واتهامات بالإساءة من أهالى عزبة البرج.

بداية الأزمة عندما تقدم أحد المحامين، بإنذار ضد القائمين على المسلسل الذى يتم تصويره داخل عزبة البرج بدمياط، بتهمة الإساءة إلى أهالى المدينة، ويقول إن ما دفعه إلى ذلك هو أن العمل الدرامى يشوِّه صورة أهل بلدته، أضاف أن الجميع يعلم، بعد نشر أخبار عن المسلسل أن الفنانة منى زكى تحضر لمسلسل عن الحاجة صيصة، وكان للأخيرة طلبان، الأول أن تلتقى منى زكى والثانى دفع مقابل مادى لها، ولكن يبدو أن منتج العمل أراد أن يبتعد عن فكرة التفاوض معها على مقابل مادى، وبدأ فى البحث عن بلدة ساحلية، إلى أن استقر على عزبة البرج مدينتنا، وتابع: «قرر تجسيد شخصية أخرى محاكاة للحاجة صيصة، ولكن فى بلدة أخرى، وبدأ فى تغيير السيناريو، وتجسيد شخصية وهمية، وفى بلدتنا السيدات يعملن فى مهن كثيرة ويخرجن للعمل، ولكن ما عرضه صناع العمل لا يحدث عندنا».

تابــع: «خلال المشاهد، من المقرر أن تجلس منى زكي وتقوم بدهان أحد المراكب، وهذا لا تفعله سيداتنا إطلاقاً، فهـــــن لا يخـــرجــن فى عملـيـــات الصــــيد ولا يتواجـدن داخل المراكب بالرحلات فى البحر للصيد، ولا يزورن الورق ويدهـــن المراكــب من أجل التزوير، وبكل أسف هذا ما تم الترويج له خلال مشاهد العمل»، وقال إن السيناريو يعرض أمورًا بمثابة استخفاف للعقول، ومبنى على فكرة أن أهل البلد لديهم قدر من السذاجة، ومن السهل لديهم فعل أى شىء، وهذا غير صحيح».

وأضاف: علمنا كذلك أنهم ذهبوا لتأجير كازينو فى مدينة قريبة منا هى رأس البر، لتصوير مشاهد الخمارة والسكر، وحاولوا بذلك البعد عن تصوير مثل هذه المشاهد فى المدينة الخاصة بنا، لأننا لن نسمح بذلك، ولأن المدينة قريبة منا، ونعرف من تعاونوا معهم ومن استأجروا منهم، فالمعلومات وصلت لنا والكلام تم تداوله على نطاق واسع، وانتشرت حالة الاستياء، فكيف نظهر بهذا الشكل المسيء والخمارات وغيرها، ناهيك عن أن اللكنة الخاصة بنا التى ينطقها صناع العمل غير دقيقة ومبتذلة، كيف لى كمواطن أن أثق بهذا المنتج الذى هرب من التفاوض مع الحاجة صيصة التى كرّمها الرئيس السيسى عام 2015، أن يقدّم الشخصية الأخرى من عزبة البرج بشكل صحيح ومعلومات سليمة؟».
وقال المحامى: «عندما تحرينا ووجدنا أن العمل يقدم صورة سيئة عن الصيادين وعن أهل البلدة وإظهارهم بأنهم يفعلون أى شيء، وإظهار سيداتنا بشكل سيء، أرسلنا لهم تحذيرات بأن ما يفعلونه يسيء إلى مهنة الصيادين والأهالى، وحتما هذا سيضر باقتصادنا، فعندما نظهر بأننا نتاجر بالمخدرات ونسهر فى البارات وغيرها من الأمور السيئة خلال مشاهد العمل، فهذا يؤثر على سمعتنا كصيادين وعلى اقتصادنا، لأن الجميع يتعاون معنا ويشترى منا، وبعدها اتجهنا للإجراءات القانونية، وهناك عضو مجلس شعب قدم طلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء وتم تصعيد الأمر». الغريب أن صناع العمل عقدوا جلسة معى ومقابلتى، ولكن لا أعرف ما الهدف منها ورفضتها لأن كلامى كان واضحاً بأن يحاولوا تغيير هذه الأمور التى تسيء إلينا بالسيناريو، والأسبوع المقبل سيشهد مفاجأة من ناحيتنا تجاههم».

تدور أحداث مسلسل «تحت الوصاية» عن معاناة الأرامل داخل المجلس الحسبى، حيث يصوّر العديد من المشاهد ما بين القاهرة ودمياط، حول أرملة ولديها ابن، فيما تتعرف على سيدتين داخل المجلس لديهما نفس الأزمة، منهما سيدة ترث محلا عن زوجها المتوفى، وتقترح منى زكى خلال الأحداث على هاتين السيدتين إعــادة هــذا المحـــل الموجــود فـــى دمــــياط للعمـــل مــرة أخرى، والشراكة فى تجارة بيـــــع الأســـماك، وتتــوالى الأحـــــداث عـــن مشـــروع هؤلاء الأرامل.

يشارك في بطولة المسلسـل بجانب منى زكي، كلٌ مـــن دياب، نسرين أمين، رشدى الشامي، خالد كمال، مها نصار، محمد عبدالعظيم وآخرين،

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الشارع نيوز