25 مليار جنيه لتوفير 1.2 مليون فرصة عمل

 

كتب :سالم احمد

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، إن المشروعات الصغيرة من أهم القطاعات الموجودة فى الدولة المصرية، كونها تولد فرص عمل كبيرة، لتميزها بالمرونة والتواجد فى أماكن مختلفة فى المحافظات، وتحقيق العدالة المكانية فى الدولة، لافتة فى كلمتها خلال اجتماع لجنة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بالبرلمان، المنعقد اليوم برئاسة النائب محمد كمال مرعى، أن هذا القطاع لا أستطيع النظر إليه بمعزل عن الاقتصاد القومى، لأن المشروعات الصغيرة تنمو بمشروعات كبرى فى الدولة، مؤكدة أن الوزارة وفرت أكثر من 24 مليار جنيه لجهاز تنمية المشروعات، ما وفر 1.2 مليون فرصة عمل.

وأشارت الوزيرة، إلي أن فرص العمل الخاصة مشروعات الصغيرة ذهبت بشكل كبير للقاهرة والقناة وسيناء، والمشروعات متناهية الصغر كانت للصعيد، متابعة: ” 58 ٪ من إجمالي التمويل ذهب للصعيد، والمرأة استفادت 50٪ من هذه الفرص، وهناك 4500 مجمع، الدولة صرفت عليهم لتجهيزهم بمجموعة كبيرة من المشروعات على مستوى الجمهورية”

واضافت إنه لأول مرة تدخل مصر في أمور هيكلية لم يتطرق إليها أحد من قبل، ولأول مرة أصبح لدينا تصور وإحصائيات وبيانات للاقتصاد غير الرسمى، من خلال عينة حقيقية توفر لنا خصائص تلك المشروعات وحجم ما تضخه في الناتج القومى للبلاد.

وأوضحت الوزيرة، فى كلمتها خلال اجتماع لجنة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بالبرلمان اليوم برئاسة النائب محمد كمال مرعي، أن خطة الشمول المالى وبالإضافة إلى الحوافز ستكون دافعة لضم الاقتصاد غير الرسمي للدخول ضمن منظومة الاقتصاد الرسمي.

كما أيدت، ما طالب به النائب محمد كمال مرعى رئيس لجنة المشروعات، بشأن ضرورة وجود موارد مالية محلية لجهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بدلا من اعتماده على المنح والقروض الخارجية.

وأضافت هالة السعيد، أن أى إصلاح اقتصادى لابد أن يكون له تكلفة، مشيرا إلى أن الجزء الأول من برنامج الإصلاح الاقتصادى كان الإصلاح المالى والنقدى، مثل إجراءات تحرير سعر الصرف، ثم يتم حاليا الإصلاح الهيكلى داخل الوزارات والقطاعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *