وزارة الصحة تعتمد أول دواء آمن لمرضى التصلب المتعدد

كتبت: د. سمية النحاس

وافقت وزارة الصحة المصرية على إعتماد دواء ” الريبيف” ، من إنتاج شركة ميرك الألمانية ، ليكون أول دواء في مصر آمن أثناء فترة الحمل والرضاعة لعلاج مرض التصلُّب المتعدد. .

يٌعد الريبيف من الأدوية الأكثر أمانا لعلاج مرض التصلُّب المتعدد نظرا لتجربته لأكثر من 25 عاما ويوجد حاليا ما يقرب من 650,000 مريض حول العالم يستخدمون دواء الريبيف ، حيث يساعد على إبطاء أعراض المرض وتقليل نوبات الإنتكاس .

وقال الدكتور فاروق طلعت أستاذ أمراض المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة الأسكندرية ، أن مرض التصلب المتعدد مرض مناعي مزمن ، ويتطلب هذا المرض علاج مستمر حيث كان من الضروري إستخدام موانع الحمل للسيدات أثناء فترة العلاج ، اما اذا قررت الإنجاب فيجب عليها إيقاف معظم الأدوية والأنتظار لفترة حتي يتم الـتأكد من إنسحاب الدواء من الجسم قبل الحمل مما قد يعرض المريضة لخطورة الأصابة بهجمات وإنتكاسات ، وهذا ينطبق ايضا علعي فترة الرضاعة ، حيث ان معظم الأدوية يجب إيقافها حتى لا يتم إفراز المادة الدوائية للطفل ، مما يتطلب بشكل حيوي اللجوء إلى أدوية امنه للإستخدام أثناء فترة الحمل والرضاعة .

قال الدكتور ماجد عبد النصير رئيس قسم أمراض المخ والأعصاب بطب القصر العيني وأمين عام الجمعية المصرية للأمراض العصبية ,إن الريبيف يعطي أملا جديدا للسيدات المصابات بمرض التصلب المتعدد بأن يصبحوا أمهات ، حيث تبلغ إحتمالية إصابة االسيدات بالمرض ضعف إحتمالية إصابة الرجال ، وتبدأ أعراض المرض بالظهور والتطور في سن ما بين 20 – 40 عاما ، و هو سن الزواج مشيرا إلى ان أغلب الأسئلة من المرضى في بداية التشخيص ، تدور حول إمكانية الزواج و الإنجاب .

وقد إعتمدت اللجنه الدوائيه الأوروبية EMA ، الريبيف كدواء آمن لعلاج مرض التصلُّب المتعدد أثناء فترة الحمل والرضاعة. وجاءت هذه الموافقة مستندة على كمية كبيرة من البيانات وخبرة ما بعد التسويق تصل الى أكثر من 1000 من نتائج الحمل .

وقال الدكتور عماد جريس المدير العام لشركه ميرك أن إعتماد الريبيف ليكون أول دواء في مصر آمن أثناء فترة الحمل والرضاعة لعلاج مرض التصلُّب المتعدد هو بشره سارة للمرضى ، تعطي لهم آمال جديدة في العلاج ويقرب حلم الامومة ، وأكد ايضا ان شركه ميرك تحرص دائما على دعم مريض التصلب المتعدد في كل خطوه من خطوات رحلته من أجل حياة أفضل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *