هريدى: وعى المواطن اساس للخروج من أزمة كرونا

كتبت : راما الحلوجى

قال الفريق جلال الهريدى رئيس حزب حماة الوطن إن خطة التعايش مع فيروس كورونا تتوقف على عدد من الإجراءات تأتى بعد وعى المواطن، حيث يعد المواطن هو الأساس فى الخروج من هذه الازمة، ومن ثم لابد من إعادة النظر فى إجراءات الوقاية وإلزام جميع المواطنيين بارتداء الكمامة والقفازات واستخدام أدوات التعقيم المختلفة، لضمان المحافظة دون أن يكون هناك سيناريو لانتشار العدوى فى المجتمع وتفشى الفيروس لدرجة تصعب على النظام الطبى والمنظومة الصحية استيعابها
واضاف رئيس الحزب أن عودة الحياة تدريجيا تتوقف على نسبة الإصابة والأعداد التى يتم الإعلان عنها يوميا، ووعي المواطنين، حتى لا يتحول الأمر لكارثة وسيناريو مرفوض، ففى الوقت الذى تتجه العديد من دول العالم للعودة يتزامن معها مزيد من الإجراءات الوقائية والحرص على الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية وخاصة وسائل النقل والمواصلات من الأماكن التى تشهد تكدسا وتجمعات، ولهذا لابد من الالتزام بتطبيق إجراءات الوقاية و رفع وعي المواطنين وابلاغهم بأن المرحلة الحالية بالغة الخطورة، وإدراك المعنى الصحيح للتعايش مع المرض، وإبلاغ وإصلاح غير الملتزمين، ورفع مستوى الثقافة بين المواطنين ومن ثم يجب إعادة بناء الوعي للمواطن المصري والتخلي عن العادات الرمضانية من موائد الرحمن والعزائم، حيث ما زال يتم رصد حالات منها، فضلا عن نشر جمل وشعارات تحفيزية جديدة بين المواطنين، وتغليظ العقوبات على المخالفين من قبل الحكومة
واشار الهريدى الى انه يجب أن نتعلم الدرس من هذه الأزمه ونهتم كثيرا بتأهيل وتطوير وتعليم المواطن وتغيير وسلوكياته ووعيه الطبي والإجتماعي والإقتصادي والتعامل بحزم مع الفئات التي تستهين ولا تبالي بالحفاظ علي حياتها وحياة الأخرين والخطر هنا ليس شخصى لكن الخطر إجتماعي تضامني تشاركي بين الجميع وقد يتسبب شخص واحد مستهتر في عدوي العشرات وتدمير أسر ومجتمعات. الحزم ثم الحسم ثم الوعي خصوصا في مجتمعنا الذي أهمل العمل علي تشكيل وعي المواطنين لفترات كبيره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *