هابيل وقابيل فى الشرقية .. تفاصيل مقتل “مروان” على يد شقيقه الأكبر “خالد”

 

حسنى عبدالتواب

جريمة قتل بشعة شهدتها قرية حفنا التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية اليوم حيث قتل الطفل البرىء “مروان” ابن الحادية عشرة من العمر على يد شقيقه الأكبر “خالد” بطريقة بشعة بسبب مشاهدته له فى منظر مخل ليتخلص منه خوفا من الفضيحة ليكرر ما فعله قابيل بأخوه هابيل منذ ألاف السنين.

البداية عندما تلقى اللواء عاطف مهران مدير أمن الشرقية إخطارا من اللواء عمرو رؤوف مدير المباحث الجنائية بورود بلاغ من مأمور مركز شرطة بلبيس العميد عصام هلال
يفيد وصول بلاغ من “رضا.م.م” سائق مقيم قرية حفنا بإختفاء نجله “مروان 11 سنة” طالب بالصف الخامس الإبتدائى و ذلك بعد تناوله وجبة الغداء مساء الخميس و بحث عنه فلم يجده و نصحه أهالى القرية بالتوجه إلى مركز الشرطة لتحرير محضر بالواقعة.

حيث تم العثور علي الطفل جثة هامدة بمياه مصرف بالقرية و بجسده أثار طعنات و تم تحرير محضر الرقم 240 إدارى مركز شرطة بلبيس و توجهت قوة من مركز شرطة بلبيس و المباحث إلى مسرح الجريمة.

تم تشكيل فريق بحث جنائى بقيادة اللواء عمرو رؤوف مدير المباحث الجنائية بالتنسيق مع الأمن العام و بمشاركة العقيد جاسر زايد رئيس فرع البحث الجنائى لفرع الجنوب و الرائد إسلام عواد رئيس مباحث بلبيس و معاونيه.

حيث دلت تحريات فريق البحث عن قيام شقيق المجنى عليه “خالد 16 سنة” طالب بالصف الثالث الإعدادى بإرتكاب الواقعة وقتل شقيقه الأصغر خوفا من الفضيحة حيث شاهد المجنى عليه شقيقه الأكبر فى وضع مخل مع طفل و هدده بفضح الأمر فتخلص منه و استدرجه إلى مكان العثور على الجثة و قتله.

تم القبض عليه و إحالته للنيابة العامة برئاسة أحمد خطاب رئيس نيابة بلبيس و بإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية حيث تواصلت التحقيقات معه.

وبالعودة لتحريات المباحث فقد بينت أن المتهم بعد ارتكابه الواقعة عاد إلى المنزل و غير ملابسه فشاهدته الأم و سألته عن اتساخ ملابسه فأخبرها بأن قدامه انزلقت و سقط أرضا بسبب مياه المطر قبل أن تكتشف الأم غياب طفلها الصغير “مروان” عن المنزل من ساعات ولم يخطر على بالها أبدا أنها على موعد مع أكبر فاجعة فى حياتها بقتل ابنها الصغير على يد شقيقه الأكبر.

كما توصلت التحريات إلى أن المتهم طلب من خطيب شقيقته الذهاب معه للبحث عن شقيقه الأصغر و لأن المجرم يحوم حول جريمته دائما ذهبا يبحثان بالقرب من المصرف و نزل سويا للبحث عن الطفل خشية أن يكون سقط فى المصرف حتى عثر على الجثة وراح يبكى بدموع باردة وفاة شقيقه قبل أن يكتشف الجميع تعرض الطفل لعدة طعنات و خنق حول الراقبة أى أن الوفاة نتيجة شبهة جنائية.

بإستجواب أفراد أسرة المجنى عليه كشف فريق البحث لغز الجريمة وتوصل للجانى حيث كانت الصدمة أن الشقيق الأكبر هو مرتكب الجريمة.

تم تشييع جثمان المجنى عليه فى جنازة شعبية بالقرية مساء أمس بعد حضور الجثمان من المشرحة و رفضت الأسرة إقامة عزاء فى حين قررت نيابة بلبيس برئاسة أحمد خطاب رئيس النيابة و بإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية اليوم حبس طالب الإعدادية المتهم بقتل شقيقه الأصغر أربعة أيام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *