من هو أفقر رئيس دوله في العالم؟ ولماذا رفض بيع سيارته القديمة بمليون دولار؟

الأربعاء, 17 مارس 2021, 6:47 ص
كتب: اسلمان فولى
قال رئيس أوروغواي السابق، خوسيه موخيكا، الذي أُطلق عليه لقب “أفقر رئيس في العالم”، بسبب أسلوب حياته شديد التقشف، إنه لا يرغب في الحصول على أي راتب تقاعدي عن فترة خدمته كعضو في مجلس الشيوخ.
وكان موخيكا قد تقدم باستقالته يوم الثلاثاء من عضوية مجلس الشيوخ، التي شغلها منذ عام 2015، بعد انتهاء فترة ولايته لرئاسة البلاد التي استمرت خمس سنوات.
وقال إنه لن يكمل فترته حتى 2020 لأنه “تعب بعد رحلة طويلة”.
ويبلغ موخيكا، الذي يعد معارضا يساريا سابقا، 83 عاما.
ولد خوسيه ألبرتو موخيكا بتاريخ 20 مايو 1935 ، عمل موخيكا وزيراً للثروة الحيوانية والزراعة من عام 2005 إلي عام 2008 ، ثم عمل بعدها في مجلس الشيوخ . وفاز بعد ذلك في الإنتخابات الرئاسية ويعد موجيكا معارضا يساريا .
لم يكمل موجيكا فترة رئاسته وقدم استقالته الرسمية لرئاسة مجلس الشيوخ وقال في خطاب الإستقالة : إنه تعب بعد رحلة طويلة ، وعلي الرغم من ذلك فإن عقلي مازال يعمل ، لا يمكنني الاستقالة من التضامن ومعركة الأفكار .
تم وصفه بأفقر رئيس دولة في العالم ، لدي خوسيه موخيكا سيارة بيتل زرقاء موديل 1987فولكس فاجن . وفي تصريح له نقلته إحدي وكالات الأنباء فإن شيخ عربي عرض عليه شراء سيارته بمبلغ مليون دولار ، ولكنه رفض ، وقال أيضا أنه لو وافق فسوف يتبرع بهذا المبلغ للفقراء.
يبلغ راتبه 12 ألف و500 دولار فقط ، ورغم ذلك يتبرع ب90 % منه للجمعيات الخيرية ، وقدرت ثروته في عام 2010 نحوا من 1800 دولارا ثمن سياراته .
يعيش الرئيس موخيكا في مزرعة صغيرة مع زوجته بالقرب من العاصمة “مونتيفيديو ” ، ولا يرافقه سوي إثنين فقط من الضباط لحمايته .
يعيش خوسيه كمواطن عادي جدا ، ولا يظهر من صورة إلا كمزارع بسيط ، ولا يمكنك أن تتصور أن هذا الرجل الذي أمامك كان رئيسا في يوم من الأيام .
هل تتخيل أنه لم يعترض علي مواطن أوقفه بسيارته وطلب منه أن يوصله إلي مقر عمله ، بل وافق وقام بتوصيله فعلا.
سجلت لموجيكا عدة تطاولات ضد زعماء آخرين ، فقد وصف مثلا رئيسة الأرجنتين ب” العجوز الشمطاء ” كما وصف زوجها الرئيس السابق ب” الاحول ” ، وأما رئيس فنزويلا فقال عنه ” مجنون كالعنز “.
ومن غرائبه أيضا أنه عندما كان رئيساً في شتاء 2011 أعلن فتح أبوب القصر الرئاسي لتوفير مأوي للمشردين الذين لا يجدون مأوي يأوون إليه .
كما أعلنت وزارة شؤون اللاجئين عن استعداده لاستقبال 100 يتيم سوري مع ذويهم ممن أجبرتهم الحرب الأهلية علي اللجوء لدول أخرى.
كما تذكر التقارير أن الرئيس السابق موجيكا ليس لديه أي حسابات مصرفية في أي بنك كما أنه ليس عليه أي ديون .
ينتقد خوسيه الحروب ويقول إن العالم ينفق كل دقيقة مليارين علي الحرب ، ويقترح أن الحل الوحيد هو المفاوضات وزراعة التسامح .
لا يسلم خوسيه موجيكا من الإنتقادات التي يطالبه أصحابها بالاعتذار عن أعماله خلال فترة عضويته في منظمة ” توباماروس ” المعارضة اليسارية في ستينيات القرن الماضي وسبعينياته .
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.