“من بر الوالدين ” بقلم / محمود سعيد برغش

السبت, 9 يناير 2021, 2:18 م

قال تعالي وقضي ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا
وهنا كلمة قضاء بمعني امر
وبالوالدين احسانا وهو البر والكرم
ان سيدنا ابراهيم عليه السلام كان قدوه ومثلا لنا في البر
قال تعالي. في سوره مريم الايه 42. إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42)
اذ قال لابيه ازر يابت لاي شئ تعبد من الاصنام ما لايسمع ولايبصر ولايدفع عنك شيئا من دون الله
قال تعالي
يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43)
ياابت ان الله أعطاني من العلم مالم يعطيك فاقبل مني واتبعني الي ما ادعوك إليه ارشدك الي الطريق السوي الذي لن تضل فيه
قال تعالي. يَٰٓأَبَتِ إِنِّىٓ أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ ٱلرَّحْمَٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَٰنِ وَلِيًّا
ياابت اني أخاف ان تموت علي كفرك فيمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان قرينا في النار
قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ ءَالِهَتِى يَٰٓإِبْرَٰهِيمُ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَٱهْجُرْنِى مَلِيًّا
هنا قال ابو سيدنا ابراهيم لابنه امعرض انت عن عبادة الهتي ياابراهيم لئن لم تنتهي عن سبها لاقتلنك رميا بالحجاره واذهب عني فلا تلقني ولا تكلمني زمنا طويلا
قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47)
قال ابراهيم لابيه سلام عليك مني فلا ينالك مني ما تكره وسوف ادعو الله لك بالهدايه والمغفره ان ربي كان رحيما رؤوفا بحالي يجيبني اذا دعوته
وان رجلا اتي سيدنا عمر وقال له ان لي اما بلغ بها الكبر انها لا تقضي حاجتها الا وظهري لها مطيه اوطئها واصرف وجهي عنها فهل اديت حقها قال له لا فسأله الرجل اليس قد حملتها علي ظهري وحبست عليها نفسي قال سيدنا عمر. انها كانت تصنع ذلك بك وهي تتمني بقاءك وانت تصنع ذلك وانت تتمني فراقها
وايضا في تقديم برهم علي الجهاد
عن حمزه ابن عبد الله بن عمر عن ابيه قال كانت تحتي أمرأه. كان عمر يكرهها فقال طلقها فابيت فاتي عمر. النبي صلي الله عليه وسلم فقال اطع اباك
وفي روايه. اطع والديك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.