مشكلة العنف في المدرسة ” الأسباب والعلاج”

يوكسل مصطفى كمال ترزى باشى
رئيسة مؤسسة خاتون الثقافية
العنف هو كل تصرف يؤدي إلحاق الأذى بالآخرين كأن يكون جسمياً أو نفسياً، ويعني استخدام القوة بهدف إيذاء الآخرين والأضرار بممتلكاتهم، أما العنف المدرسي فهو سلوك عدواني موجود في بعض الطلاب حيث تمتاز فئة من الطلاب بالعدوانية ويظهر ذلك في صور عديدة كالتعرض لإدارة المدرسة أو المعلم بالاعتداء عليهم أو سلوك عدواني صادر من الطلاب تجاه بعضهم عن طريق شجار بين الطلاب فيما بينهم مستخدمين اسلوب الشتم المتبادل أو الاعتداء على بعضهم البعض ويتسبب ذلك حدوث أضرار جسدية او مادية او نفسية، وتعتبر هذه المشكلة خطيرة لما يكون لها دور في منع سير العملية التربوية بشكل صحيح مع هدر في طاقة المعلم وسائر الطلاب وهدر للفكر وللمال.
هناك مجموعة من الأمور تؤدي الى ظهور الطالب العدواني من هذه الأسباب هي الأسرة فان لها نصيباً كبيراً في ذلك العنف نتيجة فقدان الأمان عند غياب احد الوالدين ووجود الخلافات العائلية المستمرة، تدني المستوى الاقتصادي والثقافي في العائلة، التميز في المعاملة بين الأبناء وتشجيع الأسرة على العدوان.
المجتمع أيضاً له تأثير كبير في ظهور الطالب العدواني من حيث الفقر، التهميش، عدم احترام حقوق الأفراد وعدم الشعور بالاطمئنان والمساواة داخل المجتمع.
إضافة الى الأسرة والمجتمع فالمدرسة أيضا تؤثر في نفسية الطالب فحجم المدرسة ونوعية التعليم والتنوع الثقافي الموجود في المدرسة وضعف السيطرة على النفس والحرمان الذي يحدث نتيجة لنقص في الاحتياجات كلها أمور تولد العنف عند الطالب.
الإعلام له دور كبير في ظهور العنف وذلك من خلال المشاهد العنيفة في الأفلام والمسلسلات، والتواصل الاجتماعي في حالة عدم استخدامه بشكل صحيح يولد العنف.
إن علاج العدوانية أمر لا يقع على عاتق المدرسة أو الأسرة أو المجتمع فقط بل يجب ان تتكاتف فيه الجهود لكي تظهر النتائج مرضية وهناك قسمان من العلاج : –
1- العلاج غير المباشر : – وهو علاج وقائي يتم عن طريق الاهتمام بما يتم تقديمه للطلاب في الإعلام المرئي والمسموع والمقروء وتطوير التعليم والاهتمام بتدريب المعلمين والقدرة على تحويل جو المدرسة الى جو يسوده العطاء والإنتاج وحب العلم مع الاهتمام بالناحية النفسية للطالب العدواني عن طريق متابعته داخل الصف والمدرسة وأيضاً متابعته من قبل أسرته ومساعدته على التخلص من مشاكله وعاداته الخاطئة وخلق البدائل المناسبة له.
2- العلاج المباشر : – ويكون هذا النوع من العلاج عقب صدور السلوك مباشرة وهنا يجب اتخاذ الحيطة والحذر حتى لا يؤدي العلاج الى تفاقم الأمور ويتم ذلك عن طريق النصح والإرشاد وإفهام الطالب بأنه ليس كل ما يتمناه يجب أن يحققه وضرورة احترام القوانين والنظم وفي حالة عدم جدوى النصح معه يتم اتخاذ إجراءات أخرى مثل خصم درجات او استدعاء ولي الأمر أو الفصل المؤقت ولو حصل أن تكرر هذا الأمر أكثر من مرة فلا يبقى سوى الفصل النهائي من المدرسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *