مشروع الإستزراع السمكي ببورسعيد “مصر بتبني مستقبلها”

الأحد, 24 يناير 2021, 9:47 ص

 

حسنى عبدالتواب

يعتبر مشروع الفيروز للإستزراع السمكي بشرق التفريعة فى محافظة بورسعيد الذي قام الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بإفتتاحه صباح أمس من أهم مشروعات الدولة المصرية حيث يعتبر الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط.

يهدف المشروع إلى تقليص الفجوة بين الإنتاج و الاستهلاك و تحقيق الإكتفاء الذاتي و الحد من الاستيراد كما يزيد من فرص التصدير إلى الأسواق العربية و الأوروبية مما يوفر العملة الصعبة و يدعم الإقتصاد الوطني.

و يساهم المشروع بقيمة مضافة ضخمة في تنمية منطقة قناة السويس و شبه جزيرة سيناء كما يوفر 10 آلاف فرصة عمل مباشرة و غير مباشرة في العديد من المهن و التخصصات في هذا المجال.

و تبلغ مساحة المرحلة الأولى من المشروع 1900 فدان تقريبًا استغرقت عشرين شهرًا حيث انتهت في 23 ديسمبر 2016.

و يتم تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع على مساحة إجمالية 2900 فدان في مدة تصل إلى 12 شهرًا و تستهدف هذه المرحلة إنشاء عدد 1600 حوض استزراع سمكي و خدماتها من ترع و مصارف بالإضافة إلى مصنع أعلاف لإنتاج 150 ألف طن سنويًا على مرحلتين.

و تتم المرحلة الثالثة من المشروع في أحواض ترسيب (شرق البحيرات – 17 – جزء من 18) بمساحة 2700 فدان و يتم تنفيذها خلال 10 أشهر.

و يعتبر المجرى الملاحي لقناة السويس هو المصدر الرئيسي لتغذية الأحواض الرئيسية حيث يضم المشروع عدد 4000 حوض استزراع سمك بحري و مفرخ لإنتاج 160 مليون زريعة سمكية و عدد 500 مليون يرقة جمبري سنويً.

يشمل المشروع حضانة لتجهيز 160 مليون إصبعية من الأسماك و 300 مليون يرقة جمبري سنويًا و يضم مصنع أعلاف لإنتاج 150 ألف طن علف سنويًا و مصنع فرز و تصنيع و تعبئة و تغليف الأسماك كما يضم المشروع منطقة إدارية و سكنية و إعاشة للعاملين بالمشروع و وحدة بيطرية و معامل تحاليل و أبحاث و مركز تدريب للعاملين بالمشروع و مخازن للأعلاف و المعدات و المهام بمنظومة مراقبة إلكترونية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.