مركز خدمة المواطن …. مميكن بقلم /علاء حلمى

 

 

المشهد الاول : الساعه 10:15صباحا
مكتب بريد شبرا
_الموظف : عاوز إيه يا استاذ ؟
_ انا : عاوز اعمل حواله بريديه
_الموظف : اتفضل دا رقمك شباك رقم 6
_انا : معلش هو الرقم زى ما انا شايف 695
_ الموظف : ايوه يا استاذ اتفضل علشان الناس اللى وراك
_أنا : طيب معلش هما فى رقم كام دلوقتى ؟
_ الموظف : مكتوب قدامك يا استاذ
_ انا : ياخبر ابيض هما فى رقم 167
_انا : معلش هو انا هستنى كل دا علشان اعمل حواله بعشرة جنيه علشان تحويل بنتى مفيش طابور للحالات دى
الموظف : ياباشا أتفضل بقا كل الحوالات فى شباك واحد حتى لو بجنيه .

المشهد الثانى :
مكتب بريد شبرا
مواطن : انا شايفك عماال تسأل الموظف وشكلك عكننته اكتر ما هو متعكنن
انا : والله انا مقصدش اصلا بس فعلا مش متخيل المشهد حضرتك متخيل انا رقمى كام وهو لسه فى كام وكل الوقفه دى علشان 10 جنيه حواله لوزارة التربيه والتعليم
مواطن : إبتسامه هادئه انا زيك بالظبط بس انت شكلك لسه جديد انا بقالى يومين باجى وبرجع
انا : بإستغراب ليه يومين ؟
مواطن : اصل يا سيدى السيستم مش مظبوط وكل شويه بيوقع
انا : يا خبر صحيح هو كل دا فى رقم 167 ؟
مواطن : ضحكه أصل السيستم عطلان
انا : يعنى إيه أنا متعطل جدا بسبب القصه دى
مواطن : طيب انا هخدمك انا جيت الصبح بدرى وعديت على مكتب مسره هو جمب المكتب هنا واخدت رقم هدهولك يمكن يكون السيستم هناك شغال
انا : مش عارف اشكرك إزاى(الرقم 365 – مسحوب من الماكينه الساعه 8:35 صباحا )

المشهد الثالث :
مكتب بريد مسرة
قمت بالدخول مباشرة والحمدلله السيستم شغال ثم نظرت إلى الارقم وإذا به فى رقم 277 وكانت الساعه تقارب 12:30 مساء
– انا : السلام عليكم يا باشا كنت عاوز اعمل حواله بعشرة جنيه علشان التحويلات لبنتى فى KG 2
موظف الشباك : أستنى دورك
انا : قمت بإظهار الفلوس ومعهم 20 جنيه زياده … وقلت له لو امكن تنجزنى ؟
موظف الشباك : طيب اركن شويه على جمب
انا : حاضر
بعد دقيقتين اخد منى الفلوس وقام بعمل الحواله
موظف الشباك : كدا الحواله تمام بس انت محتاج 2 طابع بمبلغ 2 جنيه ومش موجود عندنا هنا شوفه فى مكتب شبرا
انا : شكرا يا باشا

المشهد الرابع :
مكتب شبرا
انا : محتاج طوابع ابنيه تعليميه ب 2 جنيه
الموظف : اقف فى الطابور دا
انا : الحمدلله الطابور فى حوالى 20 واحد يعنى هخلص بسرعه
وقمت بالبحث عن المواطن الذي اعطانى الرقم فى مسره وإذا به مازال منتظر والاغرب وان السيستم مازال معطل وذهبت إليه وقد قمت بإعطائه الرقم من جديد ونصحته بان يذهب إلى مكتب مسرة
وقد استطعت ان احصل على طوابع الابنيه التعليميه بمبلغ 2 جنيه وكانت الساعه تقترب من الثانيه ظهرا

المشهد الخامس :
مكتب توثيق ميدان المساحه بالدقى
انا ومعى صديقين الاول صحفى زميل والثانى استاذ مساعد بجامعة القاهره
صديقى الصحفى : السلام عليكم يا ست الكل
الموظفه : أؤمر
صديقى الصحفى : كنت عاوز اعمل توكيل بيع سياره
الموظفه : البطاقه والرخصه
صديقى الصحفى : أتفضلى
الموظفه : مش هينفع من هنا انت تروح عمارة العرائس القصر العينى
انا وصديقى : فين المدير ؟
الموظفه : من هناك
انا وصديقى عند مكتب المدير الذي قام بعمل إستثناء لكى تعطينا رقم إنتظار ونصحنا بان نذهب إلى مكتب توثيق نقابة الصحفين الذي سيسهل علينا الوقت .
بالفعل اخذنا رقم لكن صديقى الأخر الأستاذ مساعد اصر على الذهاب لمكتب توثيق القصر العينى ( عمارة العرائس )

المشهد السادس :
مكتب توثيق القصر العينى (عمارة العرائس )
صديقى : هذه العمارة تم اقامتها فى عهد الرئيس جمال عبدالناصر كى تكون ملتقى ثقافى للشباب من كافة انحاء الجمهورية وللاسف اليوم اصبحت جميعها مكاتب إداريه
انا : انت تعرف حد هناك كنا نروح مكتب نقابة الصحفيين اسهل
صديقى : لا تقلق ان شاء الله هنخلص
انا : يارب
وصلنا المكتب وإذا مكتب على النظام القديم ليس مميكن بل هناك موظف يرتب دخول المواطنين .
صديقى : محتاجين نعمل توكيل بيع سياره
الموظف : كدا هندخل حضرتك بعد الاستراحه يعنى فيها ساعه كدا
صديقى : طيب حاول كدا تنجزنا وشوف انت عاوز إيه ؟
الموظف : اسمك إيع علشان هنادى على اسمك كمان شويه علشان تدخل
صديقى : قال اسمه وبدا فى تجهيز مبلغ 20 جنيه تحت الورق
الموظف : ينادى الأسم ثم ندخل ثم يسال ورينى كدا انت حاطط كام تحت الورق تم يقول لاء ياباشا دا مش هينفع انا عاوز عامود
صديقى : يعنى إيه عامود
الموظف : 100 جنيه
صديقى : مفيش مشكله المهم نخلص .. اتفضل
خمس دقائق وكان معنا التوكيل .

هذه المواقف حدثت معى شخصيا وهى مثال مبسط عما يحدث مع المواطنين يوميا اما ان تذهب اكثر من مره ومن الممكن ان تستمر اسابيع حتى تنجز ما تريده او انك تحاول ان تبحث عن الشخص الذي يسهل لك ما تريده بدفع رشوة له وأكاد أجزم أنه موجود فى كل مؤسسه او جهه حكوميه . الامر بالفعل صعب جدا ويحتاج إلى تعاون جاد بين الوزارات فليس من الطبيعى أن ينتظر المواطن فى طوابير مكاتب البريد لكى يدفع فقط مبلغ 10 جنيهات لماذا لا تقوم وزارة التعليم بجمع هذا المبلغ من خلال مدارسها او إداراتها ؟ الأمر ليس صعبا ولا نحتاج لأختراع العجله من جديد فمن المنطقى ان يشعر المواطن باهمية الوقت ليس فقط اثناء الخصومات فى عمله ولكن ايضا اثناء التعامل مع الجهات الحكوميه .
كانت هناك مؤخرا احتفالات اقامتها الحكومه عن التميز الحكومى الذي يصعب ان تشعر به او تلمسه إلا فى مكاتب المدن الجديده التطوير ليس بإضافة ماكينه ترتب دخول المواطن ولكن التطوير يبدأ بالحفاظ على العلاقه بين المواطن والحكومه من خلال جودة الخدمة المقدمه فليس من المنطقى ان يستقبل مكتب واحد يوميا اكثر من 5000 مواطن وهو مكان لا يتعدى 40 متر يجب توزيع المكاتب على الجهات الحكوميه جميعا فليس من المنطقى ان دفع المصروفات الدراسيه او إستمارة التسجيل للصف الثالث الاعدادى التى لا تتجاوز 55 جنيها توزع على مكاتب البريد لماذا لا تقوم الوزاره بجمعها من خلال المدارس والادارات التعليميه ؟!

الحكومه تجعل من المواطن فريسه سهله للإبتزاز من قبل ضعاف النفوس بهذه الطريقه التى يتخلى فيه المواطن عن امواله فى سبيل ان ينجز ما يريد اعتقد ان بوابة الحكومه الالكترونيه باتت امرا ملحا لتفعيلها على وجه السرعه كى تكون الحل الامثل للحفاظ على جودة الخدمه المقدمه ولكن مع الوضع فى الاعتبار عدم تعريض المواطن للمواقف القديمه من ضعف خدمة الإنترنت او الضغط على الموقع مما يؤدى إلى فصل الخدمه وعدم الوصول إلي موقع الحكومه نحن نحتاج ان نواكب التطور المذهل فى البنية التحتيه التى اصبحت اهم اولويات الدوله المصريه حتى تتماشي جمبا إلى جمب مع جودة خدمة المواطنين وتصبح الخدمات … مميكنه بحق .

*لمحات اليوم :

* مدرب الزمالك الجديد له بصمه واضحه وأتوقع انه سوف ينجح ما إن إبتعدت الإداره عن عمله ، وبن شرقى لاعب كبير وإمكانات عظيمه .

* احمد بلال كان هداف جيله لكن ظهورة الإعلامى يرشحه ان يلعب مع فريق جمهورية شبين الكوم مع الاعتزار لهذا الفريق .

* رمضان صبحى لاعب موهوب وبنيان قوى مستقبل مصر .

* مع هذا الجو البارد نحتاج إلى لمة العيله على اكل المحشي وشوربة العدس أستمتعوا .

طاب يومكم إلى ان نلتقى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *