محافظ أسيوط يؤكد على ضرورة تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني والدور الذي تقوم به الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في عملية التنمية

اسماء عباس

أكد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط على ضرورة تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني والدور الذي تقوم به الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في عملية التنمية جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة خاصة في القرى الأكثر احتياجاً تنفيذًا لبرامج الدولة لتنمية الصعيد مشيراً إلى تقديمه لكافة سبل الدعم الممكنة وتذليل العقبات أمام تنفيذ المبادرات أو البرامج التنموية التي تخدم المجتمع والمواطنين في القرى والنجوع وتقدم الخدمات وتوفر حياة كريمة لهم وخاصة في ظل الجهود التي تبذلها الأجهزة التنفيذية من الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” وتداعياته.
جاء ذلك خلال ترأسه اجتماع مناقشة برامج ومبادرات هيئة إنقاذ الطفولة بمحافظة أسيوط بحضور الدكتور محمد زين حافظ وكيل وزارة الصحة وصلاح فتحي وكيل وزارة التربية والتعليم وفاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي ومنار كامل مدير إدارة التنسيق والتعاون ووحدة حماية الطفل بالمحافظة والدكتور ايهاب أنور مدير مشروع قرية متعلمة بهيئة انقاذ الطفولة لبحث سبل التعاون ومناقشة المشروعات والبرامج التنموية التي يتم تنفيذها بالمحافظة.
وتم خلال الاجتماع استعراض بعض المبادرات والبرامج التي تنفذها الهيئة بالمحافظة ومناقشة برنامج قرية متعلمة الذي تنفذه الهيئة بمراكز المحافظة لدعم العملية التعليمية للأطفال في القرى المستهدفة وما سيتم تنفيذه خلال الفترة القادمة بالتنسيق مع الجهات الحكومية الشريكة وتدريب الميسرات على برامج تحسين العملية التعليمية فضلًا عن استعراض مبادرة الهيئة بتوزيع كرتونة المواد المعقمة على طلاب مدارس المجتمع والأسر الأولى بالرعاية بالقرى والمراكز الأكثر احتياجاً ضمن الاجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.
وأشار محافظ أسيوط – خلال الاجتماع – إلى أهمية التعاون والتنسيق بين الجهاز التنفيذي ومؤسسات المجتمع المدني تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية وتماشياً مع سياسية الدولة في تفعيل المشاركة المجتمعية لتحقيق وإنجاز خطط التنمية المستدامة فى جميع القطاعات وخاصة قطاعي الصحة والتعليم والطفل مطالباً جميع مؤسسات المجتمع المدني بتفعيل المشاركة المجتمعية وتنفيذ برامج ومبادرات مجتمعية للاهتمام بمحدودى الدخل والأسر الأولى بالرعاية وتكثيف برامج حماية الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *