محافظ أسيوط يؤكد على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس “كورونا”

اسماء عباس

أكد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس “كورونا” طبقاً للمعايير والمواصفات والاشتراطات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية وبناءًا على توجيهات وزارة الصحة والسكان لافتًا إلى زيادة أعداد العاملين بفرق الحجر الصحي بمطار أسيوط الدولي وإجراء الكشف على الوافدين من كافة الجنسيات على أن يتم اتخاذ باقي الاجراءات الطبية في حالة الاشتباه بالاصابة مع ربط بياناتهم لمواصلة التعامل والمتابعة لحالتهم الصحية لمدة تصل إلى 14 يوم طبقًا لبروتوكول الصحة العالمية مشيرًا إلى تقديمه لكافة سبل الدعم وتذليل العقبات أمام تنفيذ أي اجراءات وقائية أو توعوية في هذا الشأن بمراكز وقرى المحافظة … جاء ذلك خلال اجتماعه للوقوف على الاستعدادات والإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة فيروس “الكورونا” بحضور نبيل الطيبي سكرتير عام مساعد المحافظة ، والدكتور محمد زين الدين وكيل وزارة الصحة بأسيوط ، والدكتور حسن عبداللطيف نائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية ، والدكتور مها الخولي وكيل كلية الطب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة لجامعة أسيوط ، ورؤساء المراكز والأحياء ومسئولي إدارة الأزمات والكوارث بالمحافظة ، وعدد من قيادات مديرية الصحة والطب الوقائي والقيادات التنفيذية والمديريات الخدمية والجهات المعنية بالمحافظة.
بدأ الاجتماع بالسلام الجمهوري ثم استمع الي شرح وافي من وكيل وزارة الصحة والدكتور وحيد مصطفى مدير إدارة مكافحة الأمراض المعدية بالمديرية ، والدكتور أحمد سيد مدير المكتب الفني ومدير ادارة مكافحة العدوى بالمديرية عن الاجراءات التي تم اتخاذها خلال الفترة الماضية وخطة الصحة للتعامل مع جميع الفيروسات والأمراض المستجدة مثل فيروس “كورونا” في حالة اكتشاف حالات مصابة.
ووجه المحافظ بمواصلة رفع درجة الاستعداد واتخاذ الاجراءات الاحترازية بكافة القطاعات خاصة بالمدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم بالمحافظة وذلك بتكثيف الندوات التوعوية والإرشادية للوقاية من الأمراض الوبائية والمعدية خاصة فيروس “كورونا” ورفع الوعي عن الفيروس وأعراضه وكيفية التعامل في حالة الاشتباه بالإصابة بالفيروس مع ضرورة تفعيل دور رجال الدين بالكنيسة والمسجد مشدداً على التنسيق والتعاون بين كافة المديريات والهيئات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني في التصدي لأي شائعات يتم تداولها حول الإصابة بالمرض ورفع الوعي والتثقيف للأطباء والعاملين بالقطاع الصحي والمواطنين بكافة فئاتهم العمرية بالمجتمع.
وأوضح الدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط أن المديرية قد أعلنت عن رفع درجة الاستعداد والجاهزية ووضع خطة متكاملة لمواجهة والإكتشاف المبكر لأي حالة مصابة بالفيروس حيث تم تخصيص أرقام للخط الساخن للوزارة وتشكيل غرفة عمليات لتلقي البلاغات ومتابعة الحالات على مدار الـ 24ساعة والتنسيق مع باقي الجهات المعنية ووزارة الصحة بالقاهرة مضيفاً إنه تم تنظيم 2299 ندوة توعوية و26مسرح وورشة تفاعلية بالقطاعات المختلفة وخاصة بالمدارس لرفع الوعي والتثقيف عن الفيروس “كورونا” لدى فئات المجتمع وكذلك تفعيل دور الرائدات الريفيات في التوعية بالقرى وتدريب فرق الرصد وأطقم الأطباء والتمريض ومتابعتهم والتواصل معهم سواء التابعين لوزارة الصحة أو العيادات الخاصة على التعامل الآمن مع الحالات وأساليب مكافحة العدوى والتوجيه بالإبلاغ فور الاشتباه بأي حالة تنطبق عليها أعراض المرض مع شرط التعامل أو الاختلاط بأشخاص مصابين بالفيروس أو قادمين من خارج البلاد فضلاً عن توزيع أكثر من 5 آلاف بوستر وملصق يتضمن كافة المعلومات اللازمة عن الفيروس وطرق الوقاية بالمدارس ومراكز الشباب والكنائس والمساجد وغيرها على مستوى المحافظة.
وأضاف وكيل وزارة الصحة بأسيوط إنه سيتم نقل الحالات بعد التأكد من الإصابة بالفيروس إلى مستشفى مرسى مطروح المجهزة من قبل الوزارة عن طريق سيارات التعقيم الذاتي التي تم تخصيصها لذلك وفي حالة زيادة أعداد المصابين بفيروس “كورونا” ـ لا قدر الله ـ فسيتم تخصيص مستشفتي الصدر والحميات بأسيوط لتكون جاهزة لنقل وعزل المصابين مشيرًا إلى توفير مخزون استراتيجي كافِ من الكمامات والمستلزمات الطبية اللازمة وتجهيز الزي الوقائي للفرق الطبية وأدوات النظافة والتطهير والتعقيم وأجهزة التنفس الصناعي وغرف العناية المتوسطة والمركزة مؤكداً على قدرة مديرية الصحة بأسيوط على التعامل ومواجهة أي طارئ قد يحدث في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *