كواليس كتابة ناجي لقصيدة الاطلال رائعة كوكب الشرق ام كلثوم

كتب احمد علي
إبراهيم ناجي” احب بنت الجيران وهو ابن 16 سنة، سافر ليدرس الطب وعند رجوعه تزوجت ، لكنه لم يستطيع ان ينسى حبه لها ،، بعد 15 سنة وبعد منتصف الليل التقى رجل أربعيني يستغيث به لينقذ زوجته التي كانت في حالة ولادة عسيرة، في بيت الرجل كانت الزوجة مُغطاة الوجه وكانت في حالة خطرة جدًا وهو يحاول ان ينقذها، فجأة بدأت انفاسها تقل وتغيب عن الوعي عندها “ناجي” طلب منهم يكشفوا وجهها حتى تتنفس وكانت الصدمة…هي حُب عمره التي لم ينساها يوماً.

– “ناجي” رغم انه امضى سنين طويلة بعد هذا الحب إلا أنه كان مرهف المشاعر ف أجهش بالبكاء وهو ينتظر العملية، وسط ذهول المتواجدين ولا احد يفهم مايحدث ،،، بعد قليل رزقت بمولودها وبقت بخير ومشى “ناجي” من عند الرجل ورجع لبيته قبل مطلع الفجر وعلى باب بيته جلس وكتب “الأطلال”.

“ناجي” يقول انه في القصيدة بدل بعض الأبيات ل حاجة في نفسه منها مثلًا انه كتب “(يا فؤادي لا تسل أين الهوى) وفي الأصل (يا فؤادي رحم الله الهوى”. وبعد كتب “يا حبيبي كل شيئٍ بقضاء .. ما بأيدينا خلقنا تعساء ربما تجمعنا أقدارنا .. ذات يوم بعد ما عز اللقاء .

ناجي بعد كل الحب هذا لم يكتفي ، ف طلب من أم كلثوم انها تغني القصيدة، وغنت أم كلثوم “الأطلال” وقالت “هل رأى الحب سكارى مثلنا”. التي هزت قلوب ملايين العشاق في العالم جيل بعد جيل بعد جيل، لا أحد يعرف سر السحر في القصيدة والأغنية المستمدة من قصة حب مدهشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *