قاطع الارزاق» يحتار القلم فى وصفهم أين البديل؟

كتب:علاء مقلد


وإذا حاولنا الحديث عن بعض المتسبِّبين في «قطع الأرزاق»، ظُلماً وعدواناً، لا عن الرزق نفسه، الذي هو بيد الله وحده – سبحانه وتعالى – نجد أن القلم يحتار، وتخجل النفس، في وصفهم.. وهم كُثُر! وأقل ما يُقال عنهم: أنهم لا يراعون حقوق الناس كما بيَّنها الله، ولا القوانين التي وضعها ولاة الأمر، ولا المبادئ الإنسانية، ولا القيم الأخلاقية.. يستعينون بأساليب، وحيل، تتطوَّر يوماً بعد يوم، و»بفتاوى» ما أنزل الله بها من سلطان، باطنها الكذب وظاهرها الخداع! ولكن، يجب التفريق، بين من يرتكز على معنى هذا المثل وهو مجدّ ومجتهد، وباذل لما يتوجب عليه، ثم يُظلَم بكف يده عن عمله، فيصبح «قطع رزقه»، هنا، كقطع عنقه، أي يصبح، معنوياً ميِّتاً! وبين من يتحجَّج بهذا المثل، وهو مستهتر يستحق أن تكف يده لإهماله، ولكنه لا يموت معنوياً! وهذه المفاضلة بين من يقوم بالعمل والارتقاء به، وبين من هو مهمل لواجباته التي أوكلت إليه،

سبحانه وتعالى، طيّب لا يقبل إلا طيباً، ومن أَبطَلِ الباطل أن يأخذ الأجير مالاً على عمل لا يقوم به، أما الذي أُبعد عن عمله، فظُلم وأُذي في رزقه، فسوف يكون، ومن حُرم من كفاءاته، يوم القيامة، خصوماً للمُتَسَبِّبين، الذين سيُسألون يوم القيامة، خاصة، إذا حابى المُتَسَبِّب أحداً على من هو أفضل منه كفاءةً، لغرض في نفسه، لأنه يكون هنا قد خان الأمانة وأضرّ بالمجتمع ككل.. قال الشافعي: اعرف الحقَّ لذي الحقِّ إِذا حقَّ له الحقُّ لا خيرَ فيمن ينكر الحقَّ لذي الحقِّ إذا حقَّ له الحقُّ عزيزي القارئ: رزقك محفوظ ومضمون ما دمت حياً، وما عليك إلا السعي بجد وإخلاص، بعد تقوى الله إن كنتَ غافلاً، يأتيك بالأرزاقِ من حيث لا تدري.. واسمع لقول الشافعي: توكَّلتُ في رِزْقي عَلى اللهِ خَالقي وأَيْقَنْتُ أَنَّ اللهَ لا شَكَّ رَازِقي وَمَا يَكُ مِنْ رِزْقِي فَلَيْسَ يَفُوتَني وَلَوْ كانَ في قَاعِ البِحَارِ العَوامِقِ سَيأتي بِهِ اللهُ العظيــــــــمُ بِفَضْلـــــِهِ وَلَوْ لَمْ يَكُنْ مِني اللِّسانُ بِنَاطِقِ فَفي أَي شيءٍ تَذْهَبُ النَّفْسُ حَسْرَةَ وَقَدْ قَسَمَ الرَّحْمَنُ رِزْقَ الخَلائِقِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *