فتاة المنصورة تكشف كواليس واقعة التحرش الجماعي

الحسيني

 

كشفت فتاة المنصورة ضحية واقعة التحرش الجماعى ليلة رأس السنة، عن تفاصيل الواقعة لأفراد الشرطة عقب التوصل إليها.

وعقب تداول الواقعة علي مواقع التواصل الاجتماعي، تم تشكيل فريق بحث برئاسة مفتشى قطاع الأمن العام وتم تحديد شخصية المجني عليها وتبين أنها «طالبة» 20 سنة مقيمة بمدينة المنصورة وصديقتها 20 سنة طالبة بجامعة المنصورة.

وقررت الضحية الأولى في أقوالها، أنها أثناء سيرها بشارع الجمهورية تعرض لهما بعض الصبية والشباب بالقول وتصويرهما بالهواتف المحمولة فتدخل بعض المارة في محاولة منعهم الأمر الذي أدى لحدوث مشادة بين عدد من المارة.

فيما كشفت التحريات والتحقيقات التى جرت بمعرفة الأجهزة الأمنية والقضائية، فى واقعة التحرش الجماعي بفتاة المنصورة، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، أن وراء ارتكاب الواقعة 7 متهمين بينهم 4 طلاب، وأن المتهمين قاموا بمطاردة فتاة ( تبلغ من العمر 20 عاما) أثناء سيرها بصحبة صديقتها، فى شارع الجمهورية بالمنصورة، وقاموا بإخراج الهواتف المحمولة، وقاموا بتصويرهم “من الخلف” وتصوير “أقدامهما”، نظرا لارتدائهما ملابس قصيرة.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا فيديو ذكروا بأن الواقعة كانت في منطقة المشاية بالقرب من جامعة المنصورة، وإن الفتاة تعرضت للتحرش وسط الشارع على يد عدد كبير من الشباب، وإنها كانت تسير في الشارع مع شاب وفتاة أخرى، وكانت ترتدى فستانًا مفتوحًا وقصيرًا، وفوجئت بشباب يلمسون مناطق حساسة بجسدها والتحرش بها على حد وصفهم.

 

وأضافت التحريات أن بمجرد أن تم تداول الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي، انتقلت قوة من ضباط الأمن العام، وضباط إدارة البحث الجنائي بالدقهلية، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، وبدأت القوات فى فحص الكاميرات، وتبين أن 7 متهمين قاموا بمطاردة الفتاة وصديقتها وأخرجوا هواتفهم المحمولة، وقاموا بتصوير الفتاة وصديقتها من الخلف وتصوير أقدامهما، وأثناء توقف الفتاة فى الشارع تدخل عدد من المارة وأصحاب المحلات لمنع التحرش، ما أدى إلى حدوث مشادات بينهم، وأظهر بأن هناك عددا كبيرا قام بالتحرش بالفتاة. وتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *