عيناك مخدعي

بقلم/ ايمن صبرى

عشقتُ في عيناكي وجهي وملامحي
وعلي صفحات شفتاك كتبتُ قصائدي

لم أبوح بالهوى ونار الشوق تشتعلُ
وكيف أُداري هواك والوجد فاضحِ

حياتي في جنان عيناك أعيشُها
فلا تُغمضي الأجفان والموت قاصدي

لهفي على الخدين كم أرجو قطافُها
ومن قطرات عيناك القلب يرتوي

ثغرُك البسام أعطى للشمس نورها
وأضاء الليل ولم يُرى من نوره قمري

فأنتي لي السماء والعيون نجومها
فجعلتُ من صدرك محرابي مخدعي

فدعي الأيام كي تجري في عقودها
ولنحيا بين عيناك وشفتاك ومخدعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *