صعيدى يقوم برحلة من الجيزة لاسوان بالحمار

الإثنين, 15 فبراير 2021, 2:08 م

علاء مقلد

 

لأول مرة صعيدى يقوم برحلة من الجيزة إلى أسوان بالحمار وبعد 8 أيام من تحركه من محافظة الجيزة وصل العمدة بهاء الصعيدي إلى محافظة المنيا راكبا “حماره” الذي أطلق عليه اسم “ونيسه” .. باعتباره الونيس الوحيد في رحلته الوثائقية لرصد وتوثيق عادات وتقاليد أهالي قرى ومدن الصعيد.

وأكد بهاء العمدة 31 سنة، أنا من أبناء محافظة سوهاج وبدأت رحلتي راكبا “حماري” من محافظة الجيزة يوم 4 فبراير الجاري وحاليًا امر في نطاق محافظة المنيا لكي أوثق عادات وتقاليد مدن وقرى الصعيد إلى جانب توثيق المعلومات عبر الجلسات المسائية من خلال سيري بطريق القاهرة اسوان الزراعى لأنني ساقف عند كل قرية اقضي فيها ليلتي مع الناس للتعارف عليهم ومعرفة عاداتهم وتقاليدهم المختلفة ولتوعية المواطنين بالتمسك بالعادات والتقاليد والأصول.

وأشار بهاء إلى أن الرحلة ليست ترفيهية ولا مغامرة بل هي رحلة لجمع المعلومات ومعرفة الثقافة المصرية واللهجات المختلفة التى يتحدث بها أهل الصعيد.

وأضاف أنه اصطحب معه سيارة 7 راكب بسائق خاص بها كل مستلزمات ومتطلبات الرحلة من مأكل وملبس ومشروب ومستلزمات أخرى واكل للحمار وكل هذا على نفقته الخاصة.
وتابع أنه يسير بالنهار ويستريح بالليل، ويكمل مسيرته في صباح اليوم التالي ليكشف خلال رحلته قصص وحكايات قرى ومدن محافظات الصعيد.

واختار بهاء الصعيدي لنفسه وسيلة ” الحمار” واطلق عليه” ونيسه” باعتباره الونيس الوحيد معه في تلك الرحلة الطويلة التى سيقطعها من محافظة الجيزة الي محافظة اسوان مشيرا إلى أنها ليست رحله شاقه بالنسبة الحمار.

وأشار إلى أن الرحلة عبر استقلال “الحمار” تجعله يتعرف أكثر على كل الأحداث والتفاصيل والعادات والتقاليد بدقة وتان.

وأشار إلى أن عددا كبيرا من الأهالي لا يعلمون معاني أسماء بلدانهم قائلا “أنا عندما كنت في مدينة أبو النمرس بمحافظة الجيزة سألت الناس ما معنى أبو النمرس اجابوني انها تعني المدينة التى هزمت العفريت وعندما بحثت في الكتب والمراجع وجدت ان مدينة ابو النمرس تعنى مدينة” العشق والحب “. باللغة الهيروغليفية وتعلمت في مدينة الجيزة أشياء منها أن الناس لديهم ما يسمى “بالراكية” اى “الموقد بالخشب والحطب” وأهل بنى سويف لديهم كلمة “ليش” اما أهل المنيا لديهم كلمة مشهورة جدا وهي “كه”.

وتابع أردت أن أكرر تجربة اجدادي بالسفر بين المحافظات من خلال استقلال ” الحمار” ومن خلال الثمانية ايام التي قطعتها اكتشفت ان أهل الصعيد أهل كرم وخاصة الفقراء منهم فهم يكرمون الضيف.

وأشار الصعيدي إلى أنه إذا قدر الله أن يمد في عمره سيعود إلى القاهرة على متن مركب خاص من محافطة أسوان الى القاهرة مرة أخرى وليس” بالحمار ” بعد أن يكون قد جمع كل ما يريده من معلومات وعادات أهل الصعيد ليبدأ في روايتها والاستفادة منها.
يذكر أن العمدة بهاء الصعيدي من أبناء محافظة سوهاج وخريج جامعة 6 أكتوبر وعمل محرر صحفيا بإحدى الصحف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.