صديق فتاة “ميت عقبة” يطلب زواجها رسميا

امل كمال

قالت مصادر مطلعة على التحقيقات في واقعة اختفاء فتاة “ميت عقبة” إن الطالب “صديق الفتاة” الذي أقامت لديه وعاشرها معاشرة الأزواج على مدار الثلاث سنوات الماضية، سوف يطلب من والدها الارتباط بها رسميا، والزواج منها، بعد أن أكدت الفتاة أنها كانت تتردد عليه في شقته المقيم بها بمفرده وأقامت معه علاقة جنسية.

وأضافت المصادر أن النيابة العامة، قد قررت حبس الطالب بتهمة اغتصاب الفتاة، لكونها قاصرا.

وشرحت المصادر أن الطالب عقب قرار حبسه طلب من والد الفتاة أن يتزوحها ويتقدم لها رسميا.

وكانت النيابة قد قررت إخلاء سبيل الفتاة، بعد أن استمعت لأقوالها حول ملابسات الواقعة.

وكشفت التحريات والتحقيقات، أن صديق الفتاة طالب في جامعة خاصة، يبلغ من العمر، 18 عاما، مشيرة إلى أنه يقيم بمفرده منذ عدة سنوات بعد انفصال والديه، وتزوج والده من أخرى، وأمه من آخر، وتركاه بمفرده داخل شقتهما بمنطقة الطالبية.

وأضافت التحريات، أن الشاب تعرف على الفتاة منذ 3 سنوات من خلال موقع “فيس بوك”، وبدأت تردد عليه داخل شقته، وأقام معها علاقة آثمة.

وذكرت التحريات والتحقيقات، التي جرت تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لقسم شرطة العجوزة أمن الجيزة من سائق، مقيم بميت عقبة دائرة القسم، بغياب ابنته، طالبة، 17 سنة، مقيمة بذات العنوان، حيث خرجت من منزلها بادعاء زيارة صديقتها، إلا أنها لم تتوجه لها أو العودة للمنزل.

جرى تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام ضم مفتشي القطاع وضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة، تحت قيادة العقيد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، والعقيد عمرو البرعي مفتش مباحث وسط الجيزة، لكشف غموض الواقعة.

وأثناء تنفيذ خطة البحث التي جرت بمعرفة اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، تبين عودة المتغيبة إلى مسكنها، وبمناقشتها قررت أنها تعرفت على طالب، 18 عاما، مقيم بالطالبية بمديرية أمن الجيزة منذ نحو 3 سنوات، وأنها خرجت من مسكنها وتقابلت معه واصطحبها إلى مسكنه لكونه يقيم بمفردة بالسكن، ومكثت معه خلال مدة غيابها عن المنزل لوجود علاقة آثمة بينهما.

عقب تقنين الإجراءات، وباستهدافه أمكن ضبطه وبمواجهته بما جاء بأقوال المتغيبة أيدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *