خبير ريادة الأعمال: الوطن العربي بحاجة لمزيد من الاستثمار في خدمات الطب التكنولوجيا

الخميس, 11 فبراير 2021, 1:53 م

كتبت: د. سمية النحاس

تعزيزًا لفرص الاستثمار في القطاع الطبي التكنولوجي وتشجيعًا للشباب رواد الأعمال الراغبين في إطلاق مشروعات التطبيب عن بُعد كونها من أبرز المشروعات سريعة التطور والنمو بسبب جائحة فيروس كورونا، قدم المهندس محمد الباز خبير ريادة الأعمال مجموعة من التوصيات التي تضمن تعزيز فرص نجاح هذه المشروعات خاصة وأن الوطن العربي لا يزال سوقًا خصبًا لتقديم خدمات التطبيب عن بعد، وهو النظام الذي يوفر للمواطنين بديلًا طبيًا يُمكنهم من تلقي خدمات الكشف والفحوصات الطبية عن بعد.

وقال «الباز» ‏على هامش مؤتمر مناقشة فرص استثمار رواد الأعمال في ضوء تحديات كوفيد19،‏ إن الاستثمار في هذا القطاع شهد نموًا كبيرًا عالميًا بسبب إقبال المواطنين على تلقي الخدمات الطبية عن بُعد في طفرة كبيرة بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث ارتفعت النسبة من 11% لـ 50% بسبب إقبال المواطنين على تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي والالتزام بالمنازل إضافة إلى أنها أقل في التكلفة المالية بنسبة تتراوح من 10% لـ 15% من إجمالي ما يُدفع بالمقارنة بالزيارة التقليدية للعيادات الطبية.

وأضاف خبير ريادة الأعمال، هناك مجموعة من التوصيات لتي يجب أن يضعها رواد الأعمال وراغبي الاستثمار في مجال التطبيب عن بُعد لضمان نجاح مشروعاتهم، وذلك لتفادي المشكلات التي وقعت فيها شركات مُماثلة بالتزامن مع دخولها مجال تقديم الخدمات عبر الإنترنت.

وتابع، المشكلة الأكبر تكمن في تحقيق الوعي الكافي بهذه الخدمات وأهميتها بالنسبة للمواطنين لقدرتها على توفير المال والوقت والحد من تواجدهم في الأماكن الطبية، ومن الضروري تلافيها باعتماد المستثمرين في هذا المجال على تنفيذ استراتيجيات تسويقية تكون قادرة على تحقيق الوعي بأهمية تلقي الخدمات الطبية عن بعد، والعمل على إدخالها ضمن منظومات التأمين الصحي التي تقدمها الشركات المختلفة.

الاستثمار في مجال خدمات التطبيب عن بُعد يتمثل في إنشاء تطبيق ذكي يقوم بحجز مواعيد الأطباء للمرضى أو الربط بين الأطباء والمرضى بشكل مباشر عبر زيارات افتراضية أو الاستثمار التكنولوجي المستخدم في “الجراحة الروبوتية” وهي بحاجة لاعتماد استراتيجية قادرة على إبراز جدوى المشروع وتأثيره المباشر على المواطنين، كما لفت إلى أن الدراسات أكتد قدرة هذه الخدمات على توفير نحو 305 مليار دولار من أموال المرضى سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية والتي يصل فيها الاهتمام بهذه الخدمات لـ 76% رغم تراجع الاستخدام الفعلي لحدود 49%.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.