حكاية نقادة ..من داخل متحف الحضارة  

الأربعاء, 24 فبراير 2021, 2:27 م

 

سناء فاروق

يقوم المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط بعرض بعض القطع الهامة التى ترجع لواحدة من أهم حضارات عصور ماقبل التاريخ وتعد منطقة نقادة من أهم المواقع الحضارية خلال فترة العصر الحجرى الحديث وقد أمتدت منذ عام 3800ق.م حتى 3000 ق.م وكشف عنها عالم المصريات الإنجليزى فلندرز بترى عام 1894 وقسمها إلى ثلاث مراحل حضارية نقادة الاولى : التى تميزت بإنتاج فخار أحمر مصقول ذو حافة سوداء والفخار ذو الرسوم البيضاء المتقاطعة .. أما نقادة الثانية : فهى تعد من أهم المراحل فى تلك الحضاره وأكثرها تطوراً ، حيث بنيت المنازل والمقابر من الطوب اللبن وزودت بمختلف الأثاث الجنائزى وظهرت الملامح الأولى للكتابة وكان لأهلها إتصالاً تجارياً بما حولها من المناطق الآخرى مثل بلاد الشام والهلال الخصيب (العراق حالياً) كما أمتدت آثار هذه المرحلة الحضارية فى طول البلاد وعرضها فكان توحيداً حضارياً وثقافياً مهد لتوحيدها سياسياً.. أما المرحلة الأخيرة فتعرف بنقادة الثالثة التى مهدت لقيام الدولة حيث ظهرت الانظمة الحاكمة وقسمت مصر لعدة ممالك فى الصعيد والدلتا وظهرت بدايات الكتابة واضحة على بطاقات عاجية وانتهت تلك المرحلة بتوحيد البلاد وبداية عصر الأسرات.. وجدير بالذكر : أن طريقة عرض القطع الأثرية بالمتحف تعد من أفضل الطرق حداثة حيث تصل بالمعلومة إلى الجمهور بشكل فعال إلى جانب إستخدام التكنولوجيا الحديثة من خلال الأفلام التى تحكى تطور الحضارة وهى فرصة لكى يعلم العالم أجمع أن الحضارة المصرية ليست فرعونية ولكنها تمتد الى عصور ماقبل التاريخ وحتى العصر الحديث فى خط زمنى واحد متلاحق ومتتابع .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.