حقيقة فيضان الدم في اندونيسيا::

الثلاثاء, 9 فبراير 2021, 7:39 ص

اشرف الجماس
سادت حالة من الهلع والخوف بين سكان منطقة جينغوت قرب بلدة بيكالونغان باندونيسيا وذلك حينما
غمرت مياه قرمزية اللون لشوارع هذه المنطقة ، ما اثار تعليقات واسعة علي مواقع التواصل الاجتماعي.
وشوهد سكان وهم يمرون عبر مياه حمراء اللون أول أمس السبت، ونشرت صورا كثيرة لهذه الظاهرة النادرة على الإنترنت.

وتبين بعد ذلك ان الفيضانات اتت على مراكز لصبغ الأقمشة في وسط جاوة، حيث تشتهر هذه المدينة بصناعة منسوجات الباتيك ، وجرفت المياه عبوات الصباغة مما ادي لاختلاطها بمياه الفيضانات وحولت المنطقة كلها الي مياه تشبه الدماء .

وأكد مسؤولون في وقت لاحق أن اللون الفريد جاء من صبغة قماش غير ضارة تستخدمها العديد من مصانع التطبيع الباتيكي في المنطقة، وفق “يورونيوز”.

 

وقال ديماس أرغا يودا، المسؤول في إدارة مكافحة الكوارث المحلية لوكالة فرانس برس، أمس الأحد “لم يلقوا الصبغة عن قصد، لكن المياه غمرت العديد من هذه المصانع ونقلت عبوات الصبغة عن طريق المياه”، مضيفا أن صبغة الباتيك ليست سامة ولا تشكل خطرا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.