حرمونى من القعدة واللمة يرضيكى يا عمة راحت فين صلة الرحم والضمير والذمة ” الكف هو الفن الصعيدى الأجمل فى الأقصر

 

تقرير/ غادة رجب

شوفوا الزمان وإللى حصله ولد الأصول بيتذلوا ، وأهل الخير راحوا وقلوا مفيهوش أمان ، وقلوبنا من بعضيها شالت إيدينا للحرام ما مالت وشبابنا عياره فالت ماشى فى الإدمان

ولدك قدرك ومكتوبك بيه الله إبتلاكى لجروحه تقطعى من توبك ولا عمره مره إداكى ولدك تعدى حدوده بينادى مراته بدودو وانتى تاكلى مش بدودو وهو يطلب كنتاكى

بالمقسوم عيش وإرضى بالمقسوم تبكى تقولى مقادر و أحكام علينا ومقادير فى اللوح رزقك مقدر ما إتعيش وإرضى بالمقسوم قدمك على الدنيا بالسلف وأديك بتصرف بالسلف تشكى وتقولى بتسلف ما تعيش وإرضى بالمقسوم ”

هذا ليس رثاء او بيتاً مخطوطاُ بل هوعبارة عن مجموعة من الأغانى يتفنن قائليها بغنائها وهو من الموروثات الشعبية الأصيلة ولا زال هذا الفن يتصدر افضل الفنون وأجملها سماعا لإهالى الأقصر

تنفرد الأقصر خاصة ومحافظات الصعيد عامة بسماع ذلك النوع الفريد من الأغانى حيث تتميز محافظات الصعيد ” قنا والأقصر وأسوان” بهذا النوع الفريد من الأغانى الذى لا تمتلكه بقية محافظات مصر ، وتتضمن تلك الأغانى وصف المحبوبة او وصف معاملة الابن لابيه وتسرد ايضا ما يحدث فى الحياة العملية

فن الكف هو عبارة عن فرقة موسيقية يقودها مطرب شعبى يتواجدون أعلى مسرح فى الشارع الخاص الموجود به حفل الزفاف وهى أيضا قصيدة يقوم بغنائها عددا من المطربين ولكلا منهم أغانيه الخاصة به ومعه مجموعة من الموسيقيين أبرزهم عازف العود وعازف الناى والربابة وسمى بالكف لإن الرقص يكون فيه بضرب الكفوف ، ولا يجتمع فى هذا النوع من الغناء الا الرجال فقط ، ويجلس الشباب فى الارض مفترشينها بالحصر تاركين ساحة فارغة للرقص

يقول الباحثون بإن فن الكف هو فن وموروث شعبى صعيدى وله أصول فرعونية قديمة حيث عثرت البعثات على الكثير من النقوش على جدران المعابد والمقابر لمثل تلك الرقصات فى حفلات الكف الصعيدى

ويعد رشاد عبد العال الشهير بالشبح ” وهو إبن محافظة أسوان من أشهر نجوم فن الكف الصعيدى ويتصدر ب 12 ألبوم غنائى وورث ياسر رشاد عن والده ذلك الفن وذاع صيته بعد وفاة والده وخلال فترة وجيزة اصبح يتصدر قائمة أفضل المطربين لذلك النوع من الفن الشعبى

وهناك فن الكف يقول الليل ده حكاية فيه 100 رواية مبلى ومجروح أخوة فى النوح ويّا القمرايا فيه اللى بيبكى وما قادر يحكى عايز يتوب بس مغلوب صعبة الحكاية

ويعد عبد النبى الرنان ابن قرية الدير بإسنا وكان والده عبد العال محمدين أشهر فنانى الكف اول فنان صعيدى يدخل آلة ” العود الوترية ” فى فن الكف الصعيدى وهو اول من مزج بين كف والده والإنشاد والمديح مخرجا نوعا فنيا بين هذه الروافد الفنية الثلاث ومن أغانيه” غزالة بدلال نزلت مصر على عِلّه جرحت فؤادى بدون أسباب ولا علة ولا حد يقول آه إلا وكان على عله ”

وهناك أيضا ربيع البركة وتعد أغانيه من الأغانى المحببة للشعب للأقصرى ومنها ” انا اللى ظلمنى زمانى وزاد عليا الكيل رقبة ابويا قصدها خالى وأنا اللى شارب الويل عمامى يقولولى ديا عارك لازم تجيب تارك وأمى تقولى ده خالك إحترت فى الدليل

وهناك العديد من المطربين الذين يتفننون فى غناء هذا النوع من الأغانى منهم محمود الإدفاوى ” الملقب بغزال أسوان ، وجابر العزب وعرفه الضوى وربيع البركة

وهناك الكف يقول ” مايل ليه بخت العدالة حبيبى واقف على شباكه عليا طارح شِباكه انا قلبى خالى شِباكه وانا مايل ليه بخت العدالة ، ياليل يا ليل طيب ياليل جايب شاشى على الشُقة دى تعالى يا طبيبى شقنى مايل ليه بخت العدالة مايل ليه ”

ومنه أيضاً ” يالا روح حبيبى وأنسى كل حكاية كل قصة وعليا ولا تقسى يصلح حالك ، من تمثيلك أنا مليت وندمت ان ليك حبيت ولو جتنى لحد البيت مش هصفالك ”

وفن الكف هو من أهم فنون الفرح التى يتميز بها صعيد مصر ، فضرب الكفوف أثناء غناء المطرب يشجع الشباب على الرقص فذلك الفن أصبح موروثاً ، لذا فهو قصيدة شعبية وكلماته تجذب الشباب لإستماعه ، وهو من العادات القديمة فى صعيد مصر وما زال مستمراً إلى الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *