بيان الوحدة العربية بشأن التدخل التركي في الشأن الداخلي الليبي

كتبت: د. سمية النحاس

أصدرت لجنة الشئون الخارجية بمنظمة الوحدة العربية برئاسة رامي زهدي بياناً لها اليوم بشأن تدخلات النظام التركي في الشئون الداخلية لدولة ليبيا ، جاء نصه كالتالي :

تعليقاً على التدخلات التركية في الشأن الليبي الداخلي والمتمثل في التوقيع “الغير قانوني” لتركيا مع رئيس مجلس الوزراء الليبي فايز السراج على مذكرتي تفاهم في مجال التعاون الأمني ، وفي مجال المناطق البحرية ، وكذلك دعم للخلايا الإرهابية داخل العمق الليبي بما يؤثر على الإستقرار ويقف عائقا ضد عودة الدولة الليبية .

“منظمة الوحدة العربية وطبقاً لمبادئها المعلنة وأهدافها الواضحة من أجل دعم الأمن والإستقرار وتقدم كافة الدول العربية وتحقيق وحدة الهدف والمصير ، فإننا نرفض التدخلات التركية في اي دولة عربية كانت العراق أو ليبيا ، وتحديدا نتحدث عن ليبيا والتي منذ بدء التحول السياسي بها ، بدأت معها تدخلات غير مبررة على الإطلاق من الدولة التركية ، وربما يكون السبب الحقيقي لهذا التدخل من وجهة نظرنا هو السيطرة على الثروات في ليبيا ، ووضع عوائق امام عودة الدولة الليبية وما يمثله ذلك من مطامع خارجية واضحة من دول عدة ، قد تأتي تركيا في مقدمتها .

كذلك ما أعلن عن أنباء عن توقيع دولة تركيا مع رئيس مجلس الوزراء الليبي فايز السراج منفردا على مذكرتي تفاهم في مجال التعاون الأمني ، وفي مجال المناطق البحرية ، إنما يمثل بالنسبة لنا أمر غير قانوني بينما نصف مذكرتي التفاهم بالغير قانونية والغير مكتملة لأركان صحة التنفيذ ، وانها بمثابة معدومة الأثر حيث انها تتعارض تماما مع نص ومفهوم المادة الثامنة من إتفاق “الصخيرات” السياسي بشأن ليبيا ، والذي من شأنه تحدد الاختصاصات المخولة لمجلس رئاسة الوزراء ، حيث تنص المادة على أن “مجلس رئاسة الوزراء ككل ، وليس رئيس المجلس منفرداً يملك صلاحية عقد إتفاقات دولية”، وما دون ذلك يعد باطلا ، كما ان مجلس الوزراء ذاته إنما يقتصر دوره حاليا على تيسير الأعمال .

أخيرا ، ندعم الدولة المصرية والليبية في أي تحرك سياسي أو غير سياسي من أجل حماية المصالح المصرية الليبية والعربية المشتركة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *