انجاز طبى فريد للطبيب القوصى( أيمن عبد الوهاب) ” إجراء ثالث عملية زرع وجه فى العالم على يد ابن قوص

 

كتب: سمر أحمدانى

محافظة قنا من المحافظات العريقة التى انجبت عباقرة وعلماء ومبدعين فى كل المجالات .

يعد ابن قوص الدكتور “أيمن عبد الوهاب” استاذ مساعد جراحة الأورام بالمعهد القومى للأورام، نجح بمساعدة الفريق الطبى الجراحى المتكامل من تحقيق إنجاز طبى فريد من نوعه، وهو زراعة وجه لطفلة مصرية تدعى ” هدى” تبلغ من العمر 5 سنوات من محافظة الجيزة .

يحكى الدكتور إيمن عبد الوهاب، أن الطفلة هدى كانت تعانى من ورما سرطانيا بالوجه نتيجة إصابتها بنوع من أمراض الجلد يحدث بسبب زواج الأقارب ويصبح معه الطفل حبيس جدران المنزل مدى الحياة، لان أشعة الشمس فوق البنفسيجيةهى التى تسبب هذا التحول السرطانى وحياة المريض لاتتجاوز غالبا 18عاما .

تعتبر هذه العملية هى ثالث عملية زرع وجه فى العالم ومما يميز الجراحة المصرية أنها أول عملية زرع وجه تتم من متبرع حى، ( الأم المصرية أم هدى) هى التى تبرعت بشرحة من جلد ذراعيها .

وأشار الدكتور أيمن عبد الوهاب، إنه أثناء الأستماع إلى محاضرات الدكتور “برنارد ديفوشيل” هو صاحب أول زرع وجه فى مؤتمر دولى لجراحة الأورام بالرأس والرقبة، حيث بدأ التفكير فى إستخدام هذه الجراحة فى أطفال مرضZero Dema وخاصة ان هذا المرض ليس له علاج منذ سنوات القرن الماضى .

الدكتور أيمن عبد الوهاب هو من مواليد 1962 يبلغ العمر 58 سنة وحاصل على بكالوريوس الطب جامعة القاهرة بالقصر العينى عام 1986 وحصل على الماجستير من جامعة القاهرة ثم الدكتوراه من جامعة ميامى فلوريدا بأمريكا

عبد الوهاب يعد من 10 أطباء على مستوى العالم فى الجراحة الميكروسكوبية وترتيبه التاسع على مستوى العالم .

حصل على الزمالة الأمريكية لجراحة أورام الرأس والجراحة الميكروسكوبية ومدرس مساعد بالمعهد القومى للأورام .

أجرى كثير من العمليات لأبناء الصعيد من خلال مستشفى الدولى توفيرا لمشقة السفر إلى القاهرة .

هو محب لأهله وعائلته خاصة والصعيد عامة .

تزوج الدكتور أيمن من الدكتورة أيمان له بنت تدعى ” آمنة” وولد يدعى ” أحمد”

يحكى محمد عبد الباسط أحد أقاربه، انه يميز بشخصية العالم الطبيب وان علامات النبوغ والذكاء والفطنة على مرسومه على وجه منذ صغر سنه، وان انجازه الفريد يعد ثورة فى عالم الطب والجراحات المتقدمة وان انجازه وضع الطب المصرى فى مصاف الدول المتقدمة طبيا وعلاجيا .

كمايشير الدكتور مجدى جلال القوصى استشارى الجراحة العامة بمستشفيات التامين الصحى بقوص، أن قوص كعبة العلم والعلماء وانجبت كثير من العباقرة وهذا الأنجاز الذى حققه ابن قوص محافظة من صعيد مصر فخر لنا على مستوى مصر خاصة والعالم اجمع عموما وانه إنجاز علمى عالمىوهى تعتبر العملية الأولى على مستوى العالم حيث أجريت قبل ذلك مرتين فقط فى فرنسا ولكن الفرق ان المتبرع حى،

فتحية لهذا الدكتور أيمن عبد الوهاب انه أعطى بارقة أمل وطاقة لكثير لمرضى التشوهات الوجهية والأورام والحروق وهى نقلة نوعية فى علاج هذه الحالات .

وأضاف الدكتور محمود الشريف رئيس قسم الباطنة بمستشفى قوص المركزى، ان هذه التجربة الناجحة المتميزة جعلت الطب المصرى فى مقدمة الدول الأوروبية المتقدمة وسر نجاح العملية التى تعتبر الأولى من نوعها هو التفانى والثقة فى الفريق الذى قام بأجراء تلك العملية الناجحة لانه حريص فى التفانى فى عمله فهو محب لبلده ومحافظته ويذهب أسبوعيا الى مستشفى الأقصر الدولى لمتابعة مرضاه والوقوف على تطورات صحتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *