انا و انت وجه نظر فلسفية بقلم مستشار دكتور عبدالبر الصياد

 

انا من يعيش فى الظلام ويكره النور انا الموجود فى زنزانتى الانفراديه خائر العزم ممزق الوجدان انا الموجود العاشق انا المبهم الغامض انا المتوحش صاحب الرغبه القاتله انا الذى هو بلا غايه ولاهدف انا المحب بلا حب انا الحنون بلا حنان انا العاقل بلا عقل انا السجين فى كهف قلبى وعقلى انا الحاكم بلاسلطه انا وانا وانا وانا انفجرت الانا بهذه الكلمات الصريحه الصارخه تحدثت احدى الانفس وهى في محبسها داخل هذا الجوف السحيق الغارق فى الظلام انه الكهف ياعزيزى استمع ولا تضحك؟ لحظه لا تفارقني الكهف هو البيئه التى ينشا فيها الفرد وجميعنا يقع فى هذا الخطا نتيجة التكوين الخاص انا اكثر ما يدفع المرء الى ان يعيش فى هذا الوهم هو طريقة التفكير التى يفكر بها والتى تأتى نتيجة فى معظم الاحيان من واقع الثقافه الساءده فى المجتمع وبتاثير من طبيعة الحياه الاجتماعيه وظروفها والمقومات الشخصيه الخاصة كالمستوى التعليمى وطبيعة المهنه والمزاج والتربيه والقراءات والتاثيرات الشخصيه فاذا كانت هذه الثقافه تفتقر الى التفكير الواقعى والنظر للامور بموضوعيه وتجرد فستكون ارضا خصبة للافكار الوهميه التى لاصله لها بالواقع وتعبر عن نقاط ضعف بشريه يتسم بها كل شخص وهى كثيره لا حصر لها، تفرض على الفرد نوع من العزله وكأنه فنا يقال لشخص معلومه جديده غريبه عن بيئته التى عاش فيها او الافكار التى نشأ عليها فيسرع فى رفضها دون التحقق والتعمق واعمال العقل فيها او يسوق الادله الواهيه التى قدمها له كهفه الذى يعيش فيه ليريح عقله ويؤثر هذا الوهم على موقف الفرد من مختلف القضايا السياسيه والدينيه والاقتصاديه والفكريه والاخلاقيه والعاطفيه. الخ يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *