اليوم العالمى للمراه : الام المعاقة بين القدوةو النموذج

الأربعاء, 10 مارس 2021, 10:14 ص

 

د/ نورهان سليمان

الام المعاقة والبطلة صباح عبد الرازق عيسى ، أربعة واربعون عام من الكفاح والنضال فى معترك الحياة ، بطلة منتخب مصر لألعاب القوى لستة وعشرون عام على التوالي من النجاح وتحدى الارقام القياسية، كاتب أول بوزارة التربية والتعليم، حصدت العديد من البطولات العربية والعالمية، تربعت عرش ألعاب القوى بالمركز الأول دفع الجلة/ قذف القرص، منذ عام ١٩٩٥ وحتى ٢٠٢٠, نالت المركز الرابع فى بطولة العالم الفرنكوفونية بكندا، وبطولة البحر المتوسط بتونس، ثالث البطولة العربية الدولية فى مصر، ثانى بطولة فزاع بالإمارات العربية….

فقد دارت بها الدنيا بين كفى الرحى منذ بداية طريق المسئولية لبناء أسرة جديدة ، فقد شاء القدر أن تبتعد عن موطنها كفر الشيخ ،وأحضان والدتها ودعم الاب وتشجيعة لها ولنجاحها، إلى القاهرة العامرة بالحب والخير والعطاء الذى وجدتة فى مساندة زوجها ومدربها البطل الرياضى ،الذى شاركها الحياة والتدريب والكفاح والنجاح، وام الاب (حماتها) التى أصبحت بمثابة ام ثانية حانية لها ولاولادها، فقد سخرهم القدر ليعلو بنيان العزيمة والإرادة والتحدى للحفاظ على النجاح لسنوات من الكفاح والتدريب باقل الإمكانات ، فقد عانت صباح من ضعف الأجهزة التعويضية وقلة الإمكانات وصعوبة الإنتقال والتنقل بين الدوام للعمل والالتزام بمواعيد تدريب المنتخب،و متطلبات الأسرة ورعاية الأطفال الذين شبوا على معنى المسئولية والاحترام والتقدير والفخر بآلأم الدؤوبة التى لم تعرف للتخاذل طريق وللاعاقة معنى ، و لأنها بنت مصر الأصيلة ذات الهمة العالية والطموح فى البناء الهادف لشخصها ولافراد أسرتها، تسلحت بالصعاب وامتطت جواد العناء لتشق طريقها إلى نموذج المراه المصريه صاحبه الهمة والنجاح، فخر الام المصرية التى وصلت لحل معادلة الحياة الناجحة بالحب والاحترام من الجميع فى عملها وبيتها وأسرتها، فهى تثبت وتعلم وتؤكد أن الإعاقة فى الفكر وليست فى الجسد ، فليخجل من أمثالها من يمتلك ترف الحياة ويأن بالشكوى من الظروف والحروف، فلها منا جميعا كل التحيه والتقدير والاحترام فى عيد المرأة العالمى وعيد الام المثابرة، فهى بحق البطلة القدوةوالام النموذج .

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ناصر أحمد سعد يقول

    سلمت يدى من سطر هذه الكلمات مع العام أنها بجدارة واختيار تستحق ذلك واكثر لأنها مثالا للجد والاجتهاد فى العمل والإخلاص ومن لا يعرفها لا يصدق أبدا بحالتها حيث تعمل بالدور الثانى بدون اسانسير ولامانع من الصعود للثالث كى تنجز وتؤدى عملهابكل اخلاص ونشاط فهى حقا بطل حياتها فى جميع النواحي بطل رياضى على مستوى الجمهورية وفى بيتها وعملها والشكر موصول للكابتن عبد الرحمن زوجها لاخلاصه فى العمل والتفوق الرياضى ولاشك الدافع الأساسى والرئيسى فى هذا التفوق بارك الله فيهم وفى أمثالهم وزرياتهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.