“الهوس وتأثيره على الأفراد “بقلم / كنوز احمد

كل مازاد عن حده انقلب ضده وغدى مشكلة بحاجة الى حل، فالرغبات المبالغ فيها ماهي سوي هوس ارتبط بمتعة تحقيقها، اما عن الهوس المرضى فلست بصدد الحديث عنه لاني غير متخصصة..
لكننا جميعنا عايشنا لمحات من تلك الشخصيات ذات النزعة المبالغ فيها سواء بالفعل او رد الفعل ؛
وكل منا مر بأوقات شعر بنوبات من الهوس من الطفيف للعنيف.
الحبيب المهووس
هذا النوع من الجنسين على حد سواء شديد التعلق ، صارخ التعبير عن مظاهر حبه مستمتعاً بذلك ؛
فى البداية يخطف انتباه الطرف الآخر ويسحره ثم..
يحاصره لدرجة التملك فيختنق .
أود فقط توضيح نقطة مهمة هنا وهى أن تلك الشخصية تستمتع بكل ماتقدمه من اهتمام باذخ دون انتظار مقابل ، بل انه قد يستلذ ويزيد شغفه كلما قوبل بالرفض فيضاعف لهاثه وسعيه نحو من يريد ..
الهوس متعة شخصية يستمتع فيها الشخص بمايفعل ولايدرك انه يوذي الطرف الآخر ويتعجب من تذمره ،
وتجد من يتعاطف معه مؤيدا فكرته يلقى باللوم على الشريك بالعلاقه لانه لايقدر كل ذلك الحب والعطاء!
والمفاجأة هنا انه في بعض الاحيان لايكفوا عن ملاحقه من ينبذوهم ويتركوهم ليس شغفاً بهم بل بمتعة الرفض والملاحقة !
الهوس الايجابي
وهو الهوس المعتدل والذى يدفع صاحبه للتقدم بشغف كهوس الشهرة ، جمع المال ،
حالات النشاط الزائد اذا تم توظيفها بطرق صحيحة سنجني اعظم النتائج..
وتوظيف الهوس والسيطرة عليه ليس بالامر الهين بل يحتاج الي عزيمة قوية وتوازن نفسي لا بأس به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *