الموت البطيء بطريقه السم في العسل

الأحد, 14 مارس 2021, 2:10 م

بقلم :  مي عبد الفتاح

اصبحنا يوميا نموت بالبطيء وللاسف برضا تام مننا جميعا ايووووه برضا تام وكمان ولادنا معانا وهتبقي النتيجه واحده ف النهايه موت محقق للمبادي والقيم
والأخلاق نتيجه ادماان وسائل التواصل الاجتماعي الذي استخدمه البعض منا حتي اصبح كأدمان في الدم لايمكن الاستغناء عنه والاخطر من ذلك ادمان تطبيقات
الزيف والدمار تطبيقات التيك توك وايضا ظاهره التحدي بين هذا التطبيق المجهول وبين الاطفال اوالشباب والذي نتج عنه موت العديد والعديد من الاطفال والمراهقين

‏ بعده طرق مثل الشنق او استخدام الالات حاده او الاكل بشراهه والعديد والعديد من الطرق المدروسه جيدااا من مروجيها( بطريقه السم في العسل).. اصبح مجتمعنا يتضرع السم ف العسل بكل سعاده واقتناع!!! حتي
يستيقظ ع كارثه محققه لم تكن ف الحسبان..!!! اصبح الام والاب والابناء كل في عالم خاص به لايعرف عن الأخر شيء الا.. سلااام… سلاااام… انتهي دور الرقابه وكلمه كده عيب وحرام.. اذن فكلنا تجمعنا كلمه واحده وهي ( لا لا

‏ لادمان السوشيال ميديا) وتطبيقاتها المدمره لمجتمعنا واولادنا واسرنا والهادمه لقيمنا واخلاقنا واصولنا العريقه قريبا سوف نصبح مجتمع مثالي يحتذي به في كل العالم بدووون (السم ف العسل) ونعم جميعا لمبادره(لالا لادمان السوشيال ميديا )

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.