المهارات التي يجب أن تتعلمها لتكون متحدث ناجح

يوكسل مصطفى كمال ترزى باشى

قبل أيام راجعت إحدى المستشفيات في مدينتي العزيزة كركوك لإجراء بعض الفحوصات الطبية لوجع كنت اشكو منه حولتني الطبيبة لأخذ الأشعة حيث كان الذي يشرف على تصوير الاشعة بذيء الكلام وسيء التصرف مع المرضى فلم يكن متفاهم مع الناس فدارت بينه وبين المراجعين عدة مناقشات وباسلوب غير حضاري متهجما على الناس ومعي شخصيا حصل هذا الشيء لكني وبفضل معرفتي بمحاور وتفاصيل التنمية الذاتية ومن ضمنها أسلوب الحوار أستطعت امتصاص غضبه وارجاعه عن مناقشاته الحادة بعدها أكملت إجراء التصوير الشعاعي. هذه الحادثة كانت سببا لكتابة موضوعي هذا عن فن الحوار والاقناع…
إن من أهم المهارات في الحياة هي مهارات التواصل مع الآخرين ومن خلالها يمكن للشخص أن يصل لأهدافه التي يقصدها، وعملية التواصل غالباً ما تحدث بين طرفين أو أكثر وهدفها تبادل الآراء والمعلومات، أما فنونها فكثيرة أهمها فن الحوار وإقناع الآخرين وعلم فن الحوار هو التواصل بين طرفين أو أكثر كما ذكرنا عن طريق الأخذ والرد بهدف تبادل الآراء وقد يتم التوصل الى نتيجة ما أو لا يفلح أحداهما في إقناع الآخر وقد يمكّن الشخص من إحداث تغيير في تفكير الآخرين، أما الإقناع فيعرّف بأنه عملية تهدف الى تغيير موقف أو سلوك فرد أو مجموعة أفراد تجاه شخص أو أشخاص آخرين ولابد من إتباع أسلوب مدروس لضمان إقناع الأخر بوجهة النظر فحسن تصرف والأسلوب المقنع والشخصية الجذابة كلها أساليب يستخدمه الشخص للتأثير على المقابل وتغير قناعاتهم.
لذلك أصبحت هذه المهارات أمراً مهماً في حياتنا اليومية، فجميع الناس بحاجة الى أن يتعلم أساليب الحوار والإقناع وبالأخص الأشخاص الذين يعملون في التخصصات الإنسانية فهم بحاجة لتعلم الحوار والإقناع لتقديم خدماتهم الإنسانية ونقل أفكارهم وأرائهم للآخرين، وأيضا الأبوين بحاجة لتعلم هذا الفن لأنهم دائماً يحاولون إقناع أبنائهم بأفكارهم وأرائهم، وكذلك البائعون والتجار ليتمكنوا بيع منتجاتهم، حتى المعلم عليه أن يتقن فن الحوار وإقناع الطلاب لكي يوصل المادة إليهم بشكله الصحيح.
لكي تصبح محاوراً محترفاً عليك أن تبذل جهداً كافياً وتطبق قواعد فن الحوار والإقناع كالأتي : –
1- الثقة بالنفس والصدق من أهم أركان الحوار.
2- الإصغاء الجيد أفضل علامات الحوار الناجح.
3- التواضع وتجنب الغرور والابتعاد عن الاحتقار.
4- استخدام الألفاظ الحسنة والابتعاد عن جرح مشاعر الأخر.
5- الابتعاد عن التعصب للآراء.
6- التحدث عن المواضيع التي تعرفها وواثق من صحتها لكي لا تتعرض لأي سؤال محرج.
7- عدم مقاطعة الطرف الأخر قبل أن ينتهي من إيصال الفكرة.
8- عدم رفع الصوت لأنه دليل على ضعف الشخصية وعدم دقة معلوماته.
9- رسم الابتسامة في الوجه لان مفعولها طيب في نفوس الآخرين.
10- تطبيق قاعدة الموجب والسالب عند محاورة الآخرين بمعنى عندما يكون المقابل متشنجاً او في حالة عصبية عليك أن تكون هادئاً لامتصاص غضبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *