اللواء طارق نوح و الكاتب حسنى عبدالتواب فى حوار: كيف تدير حملة انتخابية ناجحة؟

 

حسنى عبدالتواب

مع اقتراب موسم الإنتخابات و المزمع إجراؤها هذا العام سواء انتخابات البرلمان أو المحليات و المتوقع أن يخوضها العديد من الشباب كوجوه جديدة على الساحة السياسية التى ستخوض التجربة للمرة الأولى سواء من خلال قوائم و أحزاب أو على مقاعد فردية.

ولمساعدة الشباب و تثقيفهم لخوض التجربة ذهبنا للخبير الأمنى و السياسى اللواء طارق نوح رئيس المجلس الوطني للمجالس النيابية و المحلية بحزب مصر القومي و مستشار مكافحة الإرهاب و التطرف بمنظمة الأمم المتحدة للسلام العادل و الشامل ليشرح كيف تدار الحملة الإنتخابية بنجاح؟

فى البداية قال اللواء طارق نوح إن عملية الإنتخابات ليست عملية سياسية فحسب لكنها عملية اجتماعية و ثقافية و نفسية على أعلى مستوى و من يعتقد أن خوضه الإنتخابات كمرشح أو كناخب يساعد في تغيير المجتمع فقط فهو واهم لأنه يغير من نفسه أيضا.

وواصل الخبير حديثه قائلا:
“دخول عملية الإنتخابات هو إجراء من شأنه أن يعمل على إحداث تغيير من الطبيعي أن يتوقع أن يكون للأفضل في المجتمع قدر المستطاع”.

و لما كانت لعملية الانتخابات تلك الأهمية القصوى فهي كغيرها من الأمور التي يعيشها المجتمع و أفراده في حياتهم يجب أن تكون على أسس و قواعد سليمة فالنوايا و المشاعر و الأحاسيس وحدها لا تكفي لإنجاح العمل و لكن لابد من توافر كافة الشروط الكفيلة بإنجاحه و عندما نتحدث عن العملية الإنتخابية فنحن بالتحديد نتحدث عن شخص المرشح و الإستراتيجية التي سيتبعها و التمويل لهذه العملية.

▪طلبنا من اللواء طارق أن يحدثنا عن هذه العناصر الثلاث المكونة للعملية الإنتخابية من منظور المرشح و ليس الناخب فقال:

و نحن نتحدث عن المرشح الذي يريد بخوضه تلك الإنتخابات أن يفوز و يحرز مقعدا في البرلمان.

▪و هل هناك مرشح لا يريد أن يفوز ؟

الإجابة بالطبع : نعم ، لأن هناك أنواع من المشاركات في الإنتخابات :
١. هناك من يشارك للفوز
٢. و هناك من يشارك للشهرة فقط
٣. و هناك من يشارك ليشتت الأصوات و يضيع الفرصه على مرشح ما
٤. و هناك من يشارك ليتدرب على عملية الإنتخابات حتى يتمكن من الفوز في انتخابات قادمة.

وإلى لقاء مع الجزء الثاني للحديث. اللواء/ طارق نوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *