اللواء طارق نوح و الكاتب حسنى عبدالتواب فى حوار: كيف تدير حملة انتخابية ناجحة؟

 

حسنى عبدالتواب

نستكمل اليوم حوارنا مع الخبير الأمنى والسياسى اللواء طارق نوح رئيس المجلس الوطني للمجالس النيابية و المحلية حزب مصر القومي و مستشار مكافحة الإرهاب والتطرف بمنظمة الأمم المتحدة للسلام العادل و الشامل
عن كيفية إدارة حملة انتخابية ناجحة؟

ونتحدث اليوم عن الشق الثالث والأخير من الحملة ألا وهو التمويل بعد أن تحدثنا عن المرشح والإستراتيجية.

حدثنا عن التمويل بالنسبة للحملة الإنتخابية؟

يقول اللواء طارق نوح:
لا شك أن خوض العملية الإنتخابية يتكلف أموالا طائلة كأي مشروع ينوي الفرد أن يقوم به.
و لأننا نتحدث عن حملة انتخابية ذات أضلاع ثلاث فدعونا نقول أن هذه الأضلاع كلها تعتمد على بعضها البعض فوضع خطة واستراتيجية جيده
و توفير تمويل كاف مع وجود مرشح ضعيف لا شك أن الحملة الإنتخابية ستبوء بالفشل و كذلك لو كان المرشح ممتازا و الخطة الموضوعة للعمل جيدة جدا و التمويل ضعيف فلا شك أن الحملة أيضا ستبوء بالفشل.

لكن فى بعض الأحيان ينتصر بعض المرشحون بالقليل من المال؟

نحن نقول هذا من الناحية العملية البحته، نعم قد يحقق أحد المرشحين
فوزا كاسحا و لم ينفق من الأموال الكثير و لكن هذا بتوفيق و فضل من الله أولا وأخيرا و نحن إنما نقول بالأخذ بالأسباب فمبدأنا أن نعطي كل شيء حقه فلا بد أن يكون هناك تمويلا جيدا لأي حملة انتخابية بل و يجب أن يكون هناك إدارة خاصة للعملية التمويلية.

ما اختصاصات هذه الإدارة؟

اللواء طارق نوح:
اختصاصات هذه الإدارة تتلخص فى:-
•وضع ميزانية تقديرية للحملة قبل بدايتها.
•تحديد أوجه الصرف و الإنفاق.
•توفير المستلزمات التي تتطلبها غيرها من الإدارات.
•العمل على ترشيد الإنفاق بما لا يخل بالعمل و لا يعوق تحقيق النجاح للحملة.
•عمل سجل بكل مصروفات الحملة.
•تختص بما قد يرد للحملة من تبرعات من أشخاص داعمين للمرشح.

كلمة أخيرة؟

نحن فقط نريد أن نأخذ بالأسباب و التوفيق إن هو إلا من عند الله.

هكذا نكون قد ألقينا الضوء على المحاور الثلاث التي تنبني عليها أي حملة انتخابية يكون هدفها النجاح و فوز المرشح.

قد لا نكون أعطينا بعض النقاط حقها من التفصيل وقد نكون قد أطلنا في البعض الآخر ولكن كان هدفنا أن نعطي للقاريء صورة وافية إلى حد ما عن ما يجب عليه أن يعده إن كان يريد أن يخوض عملية الإنتخابات أيا كانت تلك الإنتخابات برلمانية أو للمجالس المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *