العمده عباس محمد عبدالرازق عمده من الزمن الجميل

بقلم احمد الجارد

فى قرية الشيخية التى كانت تتبع مركز قوص فى تلك الفترة ولد العمدة عباس محمد عبدالرازق عناب سنة 1913 م فى عائلة ثرية ، كان والده من كبار الملاك بالقرية . درس فى كتاب الشيخ حفنى محمود ابوعدس ، الرجل الصوفى الزاهد زميل الامير ابوالعباس الدندراوى . تولى العمدية سنة 1944 بعد العمده محمد البغدادى عبدالله عليو رئيس محكمة خط قفط. يعتبر العمدة عباس محمد عبدالرازق رابع عمدة لقرية الشيخية . يعد أطول عمدة تولى العمدية فى القرية من 1944 وحتى وفاتة 1986م ، كان عمدة على خمس بلاد الشيخية والمقارين والعويضات ونجع البارود ونجع الكوم . ذكرفى كتاب دليل العمد الذى كان يحرره مصطفى فهمى الحكيم محرر بجريدة المقطم سنة 1946 . كان يتميز بقوة الشخصية ورغم ذلك كان يستشير الاخرون فى ارائه ، كان صاحب سمعة كبيرة فى القرية والقرى المجاورة . وكان معروف على مستوى مديرية قنا . له مواقف عديدة سجلت فى تاريخه يعرفها كل أهالى القرية .كان على علاقة باكابر الصالحين من أمثال مولانا الحاج احمد رضوان وزاره الشيخ فى ديوان العائلة . كان العمدة عباس محط أنظار العمد لوجاهته ، يشتشيرونه فى كل مشاكلهم وحل المنازعات فى قراهم . كان يحترم رجال التعليم واصحاب المؤهلات العليا فأحب ان يصنع جيل من المتعلمين والمثقفون فتبرع بفدان ونصف من املاكه لعمل مدرستين مدرسة ناصر الابتدائية ومدرسة الشيخية الاعدادية . فاضت روحه الى بارئها فى جنازة مهيبة سنة 1986م وسط حزن كل أهالى القريه . سيظل اسم العمدة عباس رمز لكل أهالى الشيخية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *