الطلاق للضرر بقلم هاجر محمد حسني

السبت, 16 أكتوبر 2021, 3:20 م
من حق كل زوجه ان تنفصل عن زوجها اذا لحق بها ضرر من العلاقه الزوجيه القائمه بها او اذا رفض طلاقها بارادته واحدث ضرر بها فا القانون اعطي للزوجه رفع دعوى الطلاق للضرر في حاله اذا كانت الزوجه لحق بها ضرر سب او ضرب يؤذيها فا العلاقه الزوجيه مبنيه على الموده والرحمة.
وصانا رسولنا الكريم (فاستوصوا بالنساء خيرا), (عاشروهن بالمعروف او تسريح باحسان).
اذا حدث عكس ذلك يجوز رفع دعوى تطليق للضرر
بناء على نص الماده 6 من القانون رقم 25 لسنه 1929 على انه المعدل 1 لسنه 2000
اذا دعت الزوجه اضرار الزوج بها بما لا يستطاع معه دوام العشره بين امثالهما يجوز لها ان تطلب من القاضي التفريق وحين اذن ليطلقها القاضي طلقه بائنه اذا سبق الضرر وعدد عن الاصلاح بينهم فاذا رفض الطلب ثم تكررت الشكوى ولم يثبت الضرر بعث القاضي حكمين على الوجه المبين بالماده 19 من القانون رقم 1 لسنه 2000.
المقصود بالضرر الذي يعطي الحق الزوجه فى طلب التطليق من زوجها هو:
المقصود بالضرر هو الذي يلحق الزوجه من فعل زوجها في نوع من انواع الاذى لا يستطاع معه دوام العشره بين امثالهما كضربها ضربا مبرحا غير مستعملا حق التأديب او سبها او ايذاءها باي نوع من الايذاء او إكراهما على منكر من القول والفعل.
الشروط القانونيه الواجب توافرها حتى يتم التفريق للضرر:
1/ان تدعي الزوجه اضرار الزوج بها.
2/ ان يكون الضرر مما لا يستطاع معه دوام العشره بين افراد الطبقه التي ينتمي اليها الزوجين.
3/ان تقيم الزوجة البينه على ما تدعيه من الضرر.
4/ ان يعجز القاضي عن الاصلاح بينهما.
طعن رقم 79 لسنه 59 قضائي جلسه 18 2 1992 الضرر الموجب للتطليق ماده 6 من القانون 25 لسنه 29 ماهيته ايذاء الزوج زوجته بالقول او الفعل الاتهام بارتكاب جرائم وتعدد الخصومات القضائيه بينهما دخول فيه.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.