الشيخ سعد يوسف سليمان أبوالحاج على

 

بقلم احمد الجارد

فى كل قرية تجد أسرة لها تاريخ حافل بالمواقف ، تجلى فى ظهور اسماء الكثير من ابنائها . أسرة الحاج على من الأسر العريقة فهى من أوائل رجال السياسة فى قرية الشيخية التى كانت تتبع قنا فى تلك الفترة ، فقد تولى اثنين من ابنائها مشيخة القرية قبل نظام العمديات عرفوا بالطيبة واعلاء كلمة الحق تولى جدهم الشيخ على سلمان سنة 1863 وتولى من بعده ابنه سليمان على سلمان سنة 1879 حتى 1883 كما سجلت دفاتر تعداد نفوس ناحية الشيخية كان الشيخ سليمان على من الشخصيات المعروفة ومن أعيان القرية يلازم صديقة الشيخ عبدالله عليو عبدالرسول شيخ مشايخ الناحية فى تلك الفترة . فى سنة 1882 تم احتلال مصر فطلبت السلطات مجموعة من شباب القرية للعمل بالسخرة فى دندرة رافق الشيخ سليمان على ابناء قريتة ولازمهم حتى رجعوا سالمين الى ديارهم . فى تلك الأسرة الطيبة ولد الشيخ سعد يوسف سليمان أبوالحاج على سنة 1929 ، حفظ كتاب الله على يد الشيخ الطاهر محمد عبدالكريم . بالرغم انه نال قسطا من التعليم الا انه كان كثير الاطلاع ، ذا ذاكرة قوية ، يطلع فى كتب الفقه ويعشق احياء علوم الدين للامام الغزالى . عرف عن الشيخ سعد يوسف أدبه الجم ، مثال للصدق والأمانة ، يتحرى الحلال فى مطعمه . يعتد برأية فى القرية ، محل مشورة للكبير والصغير. لازم السادة الصوفية ، فأحبهم وأحبوه وكان من ابناء الشيخ ابراهيم منصور شيخ الطريقة البرهامية ومن بعده الشيخ احمد ابوركابى .كان له علاقة بالشيخ عبدالباسط عبدالصمد وأقام حفل فى زواج احد أقاربه . رحل الشيخ فى 15 أكتوبر1975 بعد صلاتة الفجر . رحل الشيخ سعد عن عالمنا ولكن بقى اسمه خالدا فى ذاكرة أهالى القرية .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *