الشيخ أبوالوفا الطاهر سيرة ومسيرة

 

بقلم أحمد الجارد

فى بيت القران ، الجميع الكبير والصغيرحامل لكتاب الله ، بيت يحترمه كل أهالى القرية ، مدرسه تحمل اسم والده مدرسة الطاهر الابتدائيه ، كتاب يحمل اسمه كتاب الشيخ أبو الوفا . لايوجد امام مسجد الا وتتلمذ على يديه ، ولا مقيم شعائر الا وقرأ القران عليه . اسم يحمل الكثيرأبوالوفا وهو رمز لكل وفاء ، واسم والده الطاهر وهو بيت الطهر والنقاء. كان ولده من كبار الصالحين تربطه علاقه بفضيلة مولانا الحاج أحمد رضوان ، الأمير أبوالعباس الدندراوى من مؤسسى الأسرة الدندراويه بمصر.

ولد الشيخ أبوالوفا الطاهر محمد عبدالكريم لأسرة معروفه ال عبدالكريم العتامنه ببيت العلم وأهل القران فى 18 ديسمبر 1921م فى قرية الشيخية مركز قوص فى تلك الفترة, , حصل على شهادة تسمى الصالحيه وهى تعنى أن له الحق فى التدريس , كان يعمل ناظراً بمدرسة الطاهر الأزهرية , وكان محفظاً للقرآن الكريم , كان فى نفس الوقت إماماً وخطيباً بمسجد الحاج على بالشيخية , كان ساعياً فى الخير ويعطف على الفقراء والأيتام خاصة ، لا يأخذه فى الحق لومه لائم ، كل من تخلفوا عن التعليم ضمهم الى معهده وأكملوا تعليمهم ، كونوا أسر يدعون له بظهر الغيب , كان لايأكل طعام إلا مع الضيف , كان يبحث عن الغرباء فى المسجد ويستضيفهم إلى منزله ويأكل معهم , كان يحب مصاحبة أهل العلم , وكان يعشق زيارة الأولياء وخاصة السيدة زينب وسيدنا الحسين , كان صديقاً لكثير من المشاهير مثل الشيخ أحمد رضوان و الشيخ صالح أحمد رضوان ، الشيخ أبوالفضل الدندراوى والشيخ محمود خليل الحصرى , وقد كتب القرآن كله بخط يده , كل أبنائه أهل علم وفضل أساتذه جامعين و يحفظون كتاب الله عن ظهر قلب .توفى الشيخ أبوالوفا الطاهر فى عام 1992م عن عمر يناهز سبعين عاما.رحل الشيخ أبوالوفا الطاهر وترك لنا سيرة عطرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *