الرحالة المغاربة فى مصر

بقلم احمد الجارد عمار

تعد بلاد المغرب الاسلامى أرضا خصبه أخرجت الرحالة المسلمين من المغاربة أفارقة كانوا أو أندلسيون حيث تميزت رحلاتهم عن رحلات غيرهم من الرحالة بدقة مادونه من النقل والاسهاب فى التفاصيل وكان لهذه الرحلات دور هام وبارز فى كشف العديد من أوجه الحياة فى مصر جغرافيا واجتماعيا وثقافيا وفنيا وبخاصة رحلات المسالك والممالك التى بدأها الرحالة أبوعبيدالله البكرى وسار على نهجها كل الشريف الادريسى 439 هجرى قدسجل رحلتة نزهة المشتاق فى اختراق الافاق والى جانب ما أسداه الرحالة المغاربة لمصر من خلال رحلات الحج حيث يعتبر بلاد المغرب هى صاحبة الفضل فى ابتكار الرحلة الحجازية وهى الرحلة التى يتشوق اليها المغاربة على وجه الخصوص ولذكانوا مولعين ومتحمسين لاداء فريضة الحج وكانت لهم رغبة صادقة فى نقل كل ما يشاهدونة أثناء تلك الرحلة المقدسة ، لتكون نبراسا ودليلا يهتدى به من يأتى بعدهم كما جاءت مدوناتهم عن تلك الرحلة بمثابة صورة حية لأهلهم وذويهم من المغاربة يشوفون بها حنينينهم لزيارة بيت الله الحرام والروضة الشريفة وأول من بدأ هذا النوع ابن جبير البلنسى 540هجرى ثم سار على نهجه العديد من الرحالة أمثال ابن سعيد المغربى 610 هجرى ، ابن رشيد السبتى 684 هجرى ، ابن بطوطة 703هجرى ، والوزانى 914 هجرى ، والعياشى 1090 هجرى ، والورثيلانى 1125 هجرى وابن عبدالسلام 1196 هجرى وغيرهم الكثيرون مما لاتزال خزائن الكتب تحتفظ به مخطوطا بين رفوفها . كان الرحلات الحجازية سجلات لكل ما يشهده الرحالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *