الجامعة البريطانية تجري إمتحانات نصف العام بنظام الـ”أون لاين”

كتبت: د. سمية النحاس

بدأت الجامعة البريطانية في مصر إمتحانات نصف العام الدراسي 2019-2020 بنظام إمتحان الطلاب “أون لاين” كأول جامعة مصرية خاصة تطبق هذا النظام ، والذي تم تصميمه وبرمجته باستخدام أحدث تقنيات النظم الموزعة مع إتباع نظم التأمين والحماية الحديثة والمتطورة ، وهو ما يتوافق مع رؤية مصر الداعمة للإبتكار وتسخير أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا لخدمة العملية التعليمية والبحثية .

وقام بتصميم نظام الإمتحان “أون لاين” الخاص بالجامعة البريطانية وإنتاجه بالكامل في جميع مراحله المختلفة ، وحدة إنتاج البرمجيات بالجامعة والتي تضم نخبة من كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة وأعضاء هيئة تدريس ومعيدين ومبرمجين ، معتمدين في ذلك على ما تمتلكه الجامعة من بنية تحتية تكنولوجية متقدمة .

من جهته أكد الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر ، أن الجامعة تعمل منذ فترة علي تعميم نظام الإمتحانات الجديد بعد أن تم إجراء الإختبارات اللازمة عليه للتأكد من جاهزيته ، وذلك من خلال خمس محاور تتمثل في تحديث البنية التكنولوجية التحتية بالجامعة ، وتوفير البرمجيات الخاصة بالإختبارات الإلكترونية ، وتجهيز ما يسمى بـ”بنك الأسئلة” ، وإجراء إختبارات تجريبية مختلفة بشكل عملي ، وإجراء الدراسات اللازمة ، واستبيانات وإستطلاعات الرأي لتجنب وجود عقبات له .

وأوضح رئيس الجامعة البريطانية أن هذا النظام يضمن عدم وجود أخطاء ، حيث يتم تحديد الأسئلة وإختيارها من “بنك الأسئلة” الذي تم إعداده من قبل لجان متخصصة ، لافتا إلى أن طبيعة مثل هذه النظم ليس بجديد على طلاب الجامعة البريطانية في مصر ، لأن جميع الدارسين يؤدون إختبارات الإلتحاق بالجامعة بنظام الـ”أون لاين” وهو ما إنعكس على نجاح التجربة .

وأشار حمد إلى أن الجامعة البريطانية طبقت العام الماضي نظام التحول الرقمي في كافة الكليات والقطاعات التابعة لها ، وإلغاء كافة التعاملات بالنهج القديم ، لتصبح بذلك أول جامعة في مصر تستخدم النظم الحديثة في إدارتها ، وذلك إيماناً منها بأهمية التحول الرقمي وإستخدام الأساليب المبتكرة في التعليم والتعلم والتي تتوافق مع إستراتيجية مصر 2030 .

وقال الدكتور سامي غنيمي وكيل كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة البريطانية :” تم تصميم وبناء نظام إمتحانات الطلاب “أون لاين” باتباع إسلوب الهياكل المُجمعة مما ساعد على تصميم الإمتحان بحيث يمكن أن يحتوي الإمتحان الواحد على أنماط وأنواع مختلفة من الأسئلة ، كما أن النظام ليس فقط لأداء الطلاب للإمتحان ولكنه نظام لإدارة عملية الإمتحان بالكامل بداية من إدخال الإمتحان بواسطة أستاذ المادة ، ثم تحديد اللجان التي تسمح بأداء أكثر من إمتحان أو أكثر من نموذج لنفس الإمتحان في نفس التوقيت” .

وأضاف غنيمي :” يسمح النظام الجديد أيضاً بتوزيع الطلاب على اللجان ، وتحديد دقيق لهوية كل طالب ، ثم إدارة عملية المراقبة ، بالإضافة إلى ميكنة عملية تصحيح الإمتحان وإظهار النتائج وإجراء الإحصائيات المختلفة عليها” .

ولفت غنيمي إلى أن الجامعة وفرت إمكانيات مادية وبشرية هائلة من أجل تنفيذ النظام بشكل علمي وعملي وتطبيقي ، وعدم وجود أخطاء ، فضلا عن تدريب أعضاء هيئة التدريس على إدارة جوانبه المختلفة ، وتدريب الطلاب على كيفية إستخدامه وإجراء الإمتحانات عليه ، وهو ما يجعل خريج الجامعة يتمتع بالمعايير الدولية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *