التنمر ودور الاسرة والمدرسة للقضاء علي هذة الظاهرة

الأحد, 24 يناير 2021, 7:41 ص
گتب : أحمد طه عبد الشافي
لكل مشكلة مهما كانت صعبة او خطيرة حل وعلاج ويمكن معالجة ظاهرة التنمر ومنع حدوثها من خلال زرع الأخلاق و القيم والمبادئ الدينية في الأطفال في البيت والمدرسة منذ الصغر وتعريفهم بكل هذه القيم من احترام الآخرين وعدم الإساءة إليهم بأي شكل من الأشكال
يتعرض الكثير من الأشخاص يوميا للتنمر ويسبب لهم الأمر إيذاء كبير لحالتهم النفسية ويلحق بهم الضرر. وقد يتباهى البعض بالتنمر على الآخرين إلا إن هذا الفعل يتنافى مع كافة المبادئ والقيم الإنسانية والأخلاق العامة.
والتنمر هو أسلوب من أساليب العنف و الإساءة أو الأذى التي تتوجه من مجموعة من الأفراد او من فرد إلى مجموعة من الأفراد أو على فرد واحد حيث يكون الشخص الواقع تحت هذا الفعل أضعف ممن يقومون
بمهاجمته و التعرض له بالإساءة و الإيذاء و يتم التنمر من خلال عدة أساليب منها التحرش أو الاعتداء اللفظي أو البدني في كثير من الحالات و يصل إلى اعتداءات عنيفة في بعض الأحيان .
وهناك أيضا التنمر الجسدي و الذي يشمل كل انواع الضرب من صفع و غيرها و من الأمور التي تؤذي بدنيا و منها بالطبع التحرش الجنسي مع أنها ظاهرة مستقلة و هناك التنمر العاطفي و الذي يستهدف عاطفة الشخص ومشاعره وهذا من خلال عدة أساليب بوضعه في مواقف محرجة
بشكل دائم تؤثر بالسلب على مشاعره كما أن التنمر ينقسم إلى فئتين رئيستين هما التنمر المباشر وهو الذي يشمل الاحتكاك بشكل مباشر مثل الضرب والصفع و شد الشعر و الخدش و كل هذه الأفعال التي نؤذي بدنيا ، أما
‏ الفئة الثانية من التنمر فهو التنمر غير المباشر و هو يشمل أنواع التنمر اللفظي و الذي يتم فيه نشر شائعات عن هذا الشخص تجعله منبوذا من المجتمع و أيضا يشمل الإهانات المختلفة و النقد و الاضطهاد بسبب لونه أو عرقه أو دينه .
اضرار التنمر المدرسي
ظهور المشكلات النفسية مثل الاكتئاب وقد تصل لحالات الانتحار.
لجوء الأفراد المعرضين للتنمر للعزلة والوحدة بسبب الرفض.
الإحباط واليأس وعدم المقدرة على التحصيل وانخفاض مستوى الحماس .
حدوث الاضطرابات الصحية خاصة الناتجة عن التنمر الجسدي.
المتنمر الصغير هو مجرم كبير في المجتمع في المستقبل .
إذا عاد طفلك إلى المنزل بجروح أو كدمات أو خدوش ولم يستطع تفسيرها لك. إذا عاد بقطع ملابس أو كتب أو حاجاتٍ ممزّقة أو مفقودة. إذا كان خائفاً من الذهاب إلى المدرسة أو من المشي إلى المدرسة أو ركوب باص المدرسة أو المشاركة في فعاليات المدرسة. إذا لم يكن
علامات الطفل المتنمر
أن العديد من الأصدقاء. إذا كان يؤلف الأعذار لكيلا يذهب إلى المدرسة على الدوام. إذا فقد رغبته بالدّراسة بشكلٍ مفاجئ أو ملحوظ وإذا تراجع أداؤه الدّراسي وتحصيله. إذا كان يبدو حزينا وكئيبا عند عودته من
المدرسة. إذا كان يعاني دوما من صداع الرّأس وألمٍ في المعدة، أو آلام جسدية أخرى. إذا كان يعاني من مشاكل في النوم أو تتكرّر لديه الكوابيس المزعجة. إذا فقد شهيّته في الأكل. إذا بدا عليه القلق دوما وعانى من نقصٍ في الثّقة بالنّفس.
أسباب حدوث التنمر
والسبب الرئيسي للتنمر هو اختلاف الشخص عن المجتمع المحيط به مما يجعله منبوذا بينهم و ذلك كان يكون هو مميزا عنهم في لونه أو في دينه أو في عرقه فإن كل هذا يعرضه للتنمر كما أن اختلاف الطبقات قد يجعل الشخص معرضا للتنمر أيضا فلو تواجد شخص فقير في مجتمع من الأغنياء فهو سوف يتعرض إلى بعض السخرية بالتأكيد حتى لو كانت بشكل غير مباشر و هذا شكل من أشكال التنمر .
كما إن للقنوات الفضائية دور أيضا وذلك من خلال بث البرامج الدينية وبرامج التوعية و الأعمال الفنية المناسبة للأطفال و الخالية من المشاهد العنيفة أو الألفاظ البذيئة مراقب استخدام الأبناء للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وتجنب الفراغ واستغلال الأوقات في تعلم الأشياء المفيدة وتنمية المواهب لدى الأطفال
تمت المشاهدة بواسطة ٣
أعجبني

تعليق
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.