البرلمان العربي يدعم عمل اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران

كتبت: د. سمية النحاس

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان العربي لعمل اللجنة الوزارية العربية الرباعية على مستوى وزراء الخارجية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران وسبل التصدي لتدخلاتها في الشئون الداخلية للدول العربية ، وخطة العمل التي وضعتها للتصدي لهذه التدخلات سياسياً واقتصادياً وإعلامياً وأمنياً .

وأعرب رئيس البرلمان العربي عن إدانته لما يقوم به النظام الإيراني من دورٍ تخريبي وتجاوزات مستمرة لتقويض دعائم الأمن والإستقرار في المنطقة ، واحتلاله للجزر الإمارتية الثلاث ، وتدخله السافر في الشئون الداخلية للدول العربية ، وتكوينه للميليشيات داخل الدول العربية ودعمها بالمال والسلاح .

وشدد رئيس البرلمان العربي أن تجاوزات وتهديدات النظام الإيراني تستوجب موقفاً عربياً موحداً لإيقافها ، مؤكداً أن البرلمان العربي يعمل حالياً على إعداد “استراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي” ، والتي تتضمن في أحد محاورها التصدي للتدخلات السلبية للنظام الإيراني في الشئون الداخلية للدول العربية ، ووقف أعماله العدائية التي تستهدف أمن المنطقة والعالم .

كتبت: د. سمية النحاس

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان العربي لعمل اللجنة الوزارية العربية الرباعية على مستوى وزراء الخارجية المعنية بتطورات الأزمة مع إيران وسبل التصدي لتدخلاتها في الشئون الداخلية للدول العربية ، وخطة العمل التي وضعتها للتصدي لهذه التدخلات سياسياً واقتصادياً وإعلامياً وأمنياً .

وأعرب رئيس البرلمان العربي عن إدانته لما يقوم به النظام الإيراني من دورٍ تخريبي وتجاوزات مستمرة لتقويض دعائم الأمن والإستقرار في المنطقة ، واحتلاله للجزر الإمارتية الثلاث ، وتدخله السافر في الشئون الداخلية للدول العربية ، وتكوينه للميليشيات داخل الدول العربية ودعمها بالمال والسلاح .

وشدد رئيس البرلمان العربي أن تجاوزات وتهديدات النظام الإيراني تستوجب موقفاً عربياً موحداً لإيقافها ، مؤكداً أن البرلمان العربي يعمل حالياً على إعداد “استراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي” ، والتي تتضمن في أحد محاورها التصدي للتدخلات السلبية للنظام الإيراني في الشئون الداخلية للدول العربية ، ووقف أعماله العدائية التي تستهدف أمن المنطقة والعالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *