“الإبداع والابتكار في بيئة العمل” بقلم/ يوكسل ترزى باشى رئيسة مؤسسة خاتون الثقافية

 

الإبداع والابتكار صفة تتميز بها المؤسسات والدوائر الناجحة، والعقل هو مركز الإبداع والتفكير عند الإنسان ومنبع ابتكار الأفكار.
الإبداع هو أن تأتي بأفكار وأراء حول تطوير العمل وبالأخص في المجالات الفنية، أما الابتكار فهو التطبيق العملي لذلك الإبداع ويكون الابتكار دائما في الصناعات والمنتجات، ومن دوافع الإبداع والابتكار قد تكون ذاتية داخلية أو بيئية خارجية أو عوامل خاصة بالعمل أو مادية ومعنوية حيث نرى في كل بيئة من بيئات العمل أنواع مختلفة من العاملين مَنْ منهم يتميزون بالإبداع ومنهم جامد في مكانه لا يحرك ساكناً ولكن هذا الإنسان الساكن يمكننا أن نحركه ونغيّر ونجدد عقله لكي يختلط مع المبدعين الموجودين في تلك البيئة، ويتم ذلك بالدعم والتشجيع وإدخاله بدورات تدريبية وتطويرية وتنشيط عقله بتنمية قابليته المخزونة.
وقد يسأل سائل كيف يمكننا أن نميز الشخص أو العامل المبدع والمبتكر عن غيرهم من العاملين، فالإجابة على هذا السؤال ان العامل المبدع والمبتكر يتميز بعدة خصائص يميزه عن غيره من العاملين، يمكن اختصار تلك الخصائص بعدة نقاط ألا وهي : –
1- يتميز بالثقافة والمعرفة والدراية الواسعة في عمله.
2- ثقته بنفسه عالية بحيث يتعامل مع الأشياء المعقدة ويبتعد عن الأشياء البسيطة.
3- يجد الحلول المناسبة للمشاكل التي تصادفه في العمل ويفكر بكيفية حلها ولا يفكر بالمشكلة نفسها.
4- يتميز بذاكرة قوية.
5- يحب البحث والتأمل.
6- يتلقى النقد البناء من الآخرين.
7- لدية قدرة عالية على الإبداع والتجديد.
8- يتصف بالمرونة وأسئلته دائماً ذكية.
9- استرجاع الخبرات الماضية ودائم الاطلاع على المستجدّات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *