الأشعة المقطعية تحل لغز السيدة المتغيبة من الحادث

 

قنا نور ابراهيم

لم تعثر قوات الإنقاذ النهري على جثتها بعد 5 ساعات من البحث عليها داخل ترعة قرية المخادمة لذلك تأجل البحث لليوم الثاني بعد أن تأخر الوقت مساءً ولكن ظهرت مفاجأة بأن صاحبة الجثة التي يحاولون انتشالها بعد ساعات طويلة ما زالت على قيد الحياة وكشفت ذلك “الأشعة المقطعية
قصة سيدة على قيد الحياة استمر البحث 5 ساعات داخل المياه
بدأت القصة صباح الأمس عندما شهدت محافظة قنا حادث بشع بعد انقلاب سيارة ميكروباص قادمة من قرية الحجيرات متجهة لموقف قنا في ترعة المخادمةوأسفر عن مصرع وإصابة 6 أشخاص جميعهم من القرية التابعة لدائرة مركز قنا فتم نقلهم للمستشفى الجامعي وبدأت الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث
وأثبتت التحريات برئاسة العميد يوسف عبدالمقصود مأمور مركز قنا من سؤال الركاب أن السيارة كان بها 9 أفراد 3 سيدات و6 رجال وهنا بدأ الشك بأن هناك سيدة لم يتم العثور عليهاحيث أن الحادث أسفر عن 3 وفيات و3 مصابين واثنين بحالة صحية سليمةفتوضح أن هناك حالة متغيبة، وما زالت في الترعة
على الفور أبلغ مأمور مركز قنا، قوات الإنقاذ النهري عن تغيب سيدة لم يتم العثور عليها ضمن حادث المخادمةوبدأت رحلة البحث التي استمرت 5 ساعات متواصلة داخل الترعةوحل المساء ولم يتم العثور على جثتها فتقرر البحث عليها في اليوم التالي في ذلك الوقت كانت الأجهزة الأمنية قد أبلغت جميع المستشفيات عن وجود حالة متغيبة تحسبًا لنقلها أثناء الحادث من قبل أحد المواطنين للمستشفى
الأشعة المقطعية تحل لغز السيدة المتغيبة من الحادث
قال مصدر أمني إنه فجأة ورد اتصالًا هاتفيًا لمركز قنا يفيد بدخول سيدة مستشفى قنا الجامعي لإجراء أشعة مقطعية ومن قرية الحجيرات ووضحت الأشعة بأنها في حالة صحية جيدة فعادت إلى منزلها مرة أخرى
تم استدعائها من قبل مركز شرطة قناوكانت المفاجأة بأنها ذات الحالة المتغيبة من الحادث تُدعى صفاء.ع.م 33 عام ربة منزل وقالت في محضر الشرطة أنها كانت ضمن حادث انقلاب سيارة ميكروباص في ترعة المخادمةولكنها سقطت من السيارة على جوانب الترعة فلم تتأثر كثيرًا وتمكنت من الخروج بمفردها وأثناء سيرها وجدت سيارة أحد جيرانها فعادت معه إلى منزلها وفي المساء ذهبت إلى مستشفى قنا الجامعي لإجراء أشعة مقطعية للإطمئنان على صحتها بعد الحادث والتي كانت السبب في عثور الأجهزة الأمنية عليهاتم تحرير المحضر وغادرت لقريتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *