اطلع ع السطح خدلك نفس وبعدين كمل بقلم / كنوز أحمد

 

الغرق في التفاصيل يحتاج إلى نفسية قوية حتى تستطيع السباحة ؛
فإن كنت حتماً ستغرق ، تعلم أولاً كيف تنجو ..

الحياة علي اليابسة لا تختلف كثيراً عنها في أعماق البحار ، فإن تدربت على مجاراة طبيعة وانسيابية الماء ستحملك وتتحملك ،
وإن لم تفعل ستسقط وتصبح مجرد ذكرى استقرت في الأعماق قد تطفو ذات يوم هذا ان كنت سعيد الحظ ولم تلتهمك الاسماك التي منها ماهم أضعف منك …
كل المرهق فى الموضوع أنها ليست بيئتك الأصلية وانت تعلم ذلك.

لو تعاملت مع حياتك على الأرض بنفس المنهجية ستنجو من براثن الواقع ،
انت بحاجة للعمل طوال الوقت لتسقر ( بالعمل ، بالبيت ).

السلبية لن تجعلك سوى مُرَفه مُكتئب ، أو مكتئب بائس .

تَعَلم كيف تطفو من حين لآخر لتأخذ جرعة هواء تنعش روحك ونفسك بالراحة تارة ، وبالعمل الشاق تارة آخري..

السعادة مكلفة ، والفقر والحزن كذلك؛
المكافحون وقتهم محدود ليسعدو ، والكسالى وقتهم ممنوح ولكن لايمتلكون المال الكافى ليهنأوا بأوقات فراغهم.

درب نفسك علي التناغم مع معطيات الأيام وتداولها مستغلاً شبابك وقوتك وصحتك ، بل وكل مامنحك الله من نعم ؛
لتدخر رصيداً من الرفاهية تركن إليه من حين لآخر.

خصص لنفسك جزء من وقتك تقضيه كما تحب بكل مافى الكلمة من معنى.
مادمت تعايشت مع من يهمهم امرك ويهمك أمرهم علي الوجه الأكمل أو المعقول في حدود امكانياتك..

إنطلق أو حتى اصمت وتوحد.
عِش كما تحب؛
واطفو بطريقتك الخاصة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *