احمد بهاء الدين شغله حب الوطن…  وغزو العراق  للكويت أودي بحياته

تقرير :اسماء عباس 

ولد احمد بهاء الدين في  19 فبراير  1927 بمحافظه أسيوط  ,  وانتقل الي الإسكندرية حيث نشأ هناك ,   التحق بكلية الحقوق , وفي عمر العشرون  بدا أول كتباته , كان متأثرا بالأحداث والقضايا الهامة  المصرية والعربية  وكان لديه اهتمامات في الأدب والفن والموسيقي والتاريخ , اصدر العديد من المقالات ,  حيث وصلت  الي أكثر من ثلاثمائة مقال في كافه مجالات الحياة , والعديد من الكتب والآراء السياسية , توفي عام 1996 بعد صراع مع المرض حيث قضى أخر ست سنوات من عمره في غيبوبة طويلة, التقرير التالي يحاول تسليط الضوء علي ابرز محطات حياته .

 

 

                                  نشأته المبكرة 

ولد احمد بهاء الدين لأسره  تنتمي الي الطبقة الوسطي  , حيث خرجت عائلته من احدي قري  أسيوط (الدوير بمركز صدفه ) بجنوب  مصر  تحت تأثير  الوظيفة ان طبيعة عمل الوالد بالأوقاف  تتطلب التنقل بين محافظات مصر الي ان حط الرحال في الإسكندرية , حيث قضي الابن الوحيد المدلل  سنواته الاولي في الإسكندرية .

 

                                   بواكير ميوله  

بدأت ميوله  تظهر عند انشغاله بما حوله  بشكل  مغاير  لأقرانه  وظهر ذلك في سؤاله المستمر  عن الأحداث السياسة  التي كانت تجري في مصر والعالم العربي في الثلاثينيات , وكان لا يكف عن شراء ما يستطيع  من الصحف . وينكب عليها طويلا  , كما اثر عليه  اتجاه الأب للوفد الذي يتعارض مع الفلاح  انعكس ذلك علي وجدان الصبي , سواء  في الانتماء  السياسي  منذ فترة  مبكرة  وهو الانتماء الذي يجشمه عداء طبقاء  كثيرة , كما ينعكس ارتباطه  بحزب الوفد بشكل خاص  وتعكس حياه احمد بهاء الدين  صوره واضحة للمثقف العربي الذي عرف   المنطقة  العربية  بعد الحرب العالمية الثانية .  ففي هذه الفترة الفوارة  كان قد عرف كليه الحقوق وتخرج  فيها عام 1946 .

وفي الإحداث الجارية  في تلك الفترة تحددت  اهتمامات احمد بهاء الدين أكثر فوجد  نفسه غير ميال للعمل كموظف  في نمو إحساسه بالقضايا العامة  فاتجه بكليته الي الصحافة . وسرعان ما وجد متنفسا  في مجله الفصول التي كان يديرها محمد زكي وكان عمره حينها عشرون عاما وقد شغل باطلاعه الفائق علي الكتب  ليطلع  علي كل الصحف  التي صدرت منذ زهاء نصف قرن ,  كما  شغل  بالكتابة في القضايا الكثيرة  التي كانت  تعاني منها البلاد

وأثرت عليه المدينة كثيرا  فيه مما انعكس  علي  اهتماماته التنويرية فيما  بعد  إذ بجانب  الكتب والصحف   تعرف  علي وسائط ثقافيه كالسينما والمسرح  ومعارض  الفن التشكيلي وكما انه كان شغوفا بالفن والتاريخ . وفي ذلك الوقت أدركت السيدة روز اليوسف قيمه هذا  الفتي المتحمس  , وأخذت بيده  وتركته يعمل  في الصحافة  مشطرتا عليه إلا يهتم  كثيرا  بالفن  وان يخلص للصحافة  وهو ما انتهي إليه بالفعل , وامتدت فتره النشأة  الي ثوره 1952م. وظهر تأثره  بالقضايا الشائكة  في ذلك العصر في كتابه الاستعمار  الأمريكي الذي كتبه منتصف عام 1551م .

كما أسهم في نشأه احمد بهاء الدين  منذ فتره مبكرة وهو متأثر بالاتجاه الراديكالي  الي تطور  فيما بعد  وأصبح أهم سمات فكره

 

                            أعماله ووظائفه

وفى عام 1947، نشر أول مقالاته في مجلة «الفصول», وفى عام 1952 نشر له الأديب الكبير إحسان عبد القدوس مقالا على صفحات «روزا ليوسف» ليصبح بعدها أحد أعمدة المجلة، لتسند إليه بعد ذلك السيدة «فاطمة اليوسف» رئاسة تحرير مجلة «صباح الخير» ولم يكن قد تجاوز الـ29 من عمره، ليبدأ بعدها مشوار التألق في بلاط صاحبة الجلالة ويتنقل بين العديد من الصحف منها «الشعب»، و«أخبار اليوم»، و«دار الهلال»، و«مؤسسة الأهرام». وفى عام 1965 تولى «أحمد بهاء الدين» رئاسة مجلس إدارة مؤسسة «روزا ليوسف». وعاش « بهاء الدين» في قلب الصراعات، لكنه خرج منها ليلقى الاحترام من كل أعدائه، لأنه لم لأنه لم يكن مشغولا بالمناصب، بل كان دائما مشغولا بالوطن. وتعدت مقالاته  الثلاثمائة مقال في شتي مجالات الحياة من سياسة والاقتصاد وأحوال  الدنيا الي الأدب  والفكر والفن والموسيقي  وقضايا المرأة والحب  والزواج   , كما انه قام بتلخيص عشرات الكتب  العالمية المهمة

 

                                 أشهر كتبه

لأحمد بهاء الدين 37 كتاباً منها : أيام لها تاريخ . شرعية السلطة في العالم العربي.محاوراتي مع السادات يوميات هذا الزمان – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

المثقفون والسلطة في عالمنا العربي – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل. إسرائيليات, إسرائيليات وما بعد العنوان ,أبعاد في المواجهة العربية أفكار معاصرة, اقتراح دولة فلسطين ,الاستعمار الأمريكي ,الثورة الاشتراكية, الوحدة الثلاثية ,اهتمامات عربية,

ثلاث سنوات, شهر في روسيا ,الثورات الكبرى, قوميتنا ,مؤامرة في أفريقيا, مبادئ وأشخاص, هذه الدنيا , الوحدة العربية , وتحطمت الأسطورة عند الظهر, فاروق ملكاً.

رسائل نهرو لانديرا (ترجمة)

                             وفاه  بهاء الدين

. توفي في 24 أغسطس من عام 1996 بعد سنوات من الصراع مع المرض الذي تسبب فيه رؤيته لحادثة غزو العراق للكويت حيث أدى انفعاله الشديد بحدوث نزيف في المخ أسقطه على فراش المرض ست سنوات كاملة

 

                                تخليدا لذكراه

أنشأت جمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين  التي تشرف عليها زوجته ديزي، والاقتصادي محمود عبد الفضيل. وتمنح الجمعية جوائز سنوية للباحثين الشبان.

تم إنشاء قصر ثقافة أحمد بهاء الدين ببلده الدوير بمركز صدفا بمحافظة أسيوط وذلك ليصبح قبلة للمثقفين والأدباء في صعيد مصر وتم افتتاحه يوم الخميس 16 من ديسمبر2010بحضور / محمد حسنين هيكل ومجموعة كبيرة من الأدباء والمثقفين وأصدقاء جمعية أحمد بهاء الدين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *