احتفالية عيد العلم الثالث عشر بجامعة الفيوم.

كتب : ماهر بدر
نظمت جامعة الفيوم احتفالية عيد العلم الثالث عشر ديسمبر 2020 تحت رعاية الأستاذ الدكتور أحمد جابر شديد، رئيس جامعة الفيوم، وإشراف الأستاذ الدكتور خالد عطا الله، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، وبحضور السادة أعضاء مجلس الجامعة الموقر ومستشارو رئيس الجامعة والسادة المكرمين من السادة أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالجامعة وذلك اليوم الإثنين الموافق 2020/12/28.
صرح أ.د أحمد جابر شديد أن الاحتفال بعيد العلم تقليد جامعي ممتد عبر التاريخ مما يعكس احتفاء واهتمام الدولة المصرية بأبنائها العلماء والباحثين وأهل العلم والثقافة والتنوير، موضحًا أن حفل عيد العلم بجامعة الفيوم ديسمبر ٢٠٢٠ هو مناسبة لتقديم الشكر لكل أبناء الجامعة المتميزين الذين قدموا جهودًا كبيرة لرفعة الجامعة وتقدمها.
وأضاف سيادته أنه يتم هذا العام تكريم عدد (1100) من المتميزين من أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب والقيادات الإدارية السابقة والراحلين من أبناء الجامعة، مشيرًا أن هذا الحفل يمثل قدسية ومكانة لجامعة الفيوم التي ولدت لتكون منارة عريقة للعلم والإبداع حيث أضحت تمثل شعلة متوهجة في سماء وطننا العزيز وتشهد تميزًا علميًا وإنشائيًا بخطوات مدروسة ومتقنة .
وأشار أ.د أحمد جابر شديد أن جامعة الفيوم حصلت على الموافقة النهائية لإنشاء كلية العلاج الطبيعي وبصدد الحصول على الموافقة لإنشاء ثلاث كليات جديدة هي الثروة السمكية وعلوم المصايد والألسن والفنون التطبيقية والتصميم، بالإضافة لافتتاح العديد من المراكز .
فيما قال أ.د خالد عطا الله أن احتفالية عيد العلم هي تكليل لجهود المكرمين، مضيفًا أن تكريم أسر الراحلين يمثل لفتة إنسانية طيبة من الجامعة نحو أبنائها والعاملين فيها.
وقدم أ.د عرفة صبري، عميد كلية العلوم السابق والحاصل على جائزة الجامعة التقديرية، كلمة نيابة عن السادة المكرمين أشار فيها إلى أن الأمم والمجتمعات ترتفع وتسمو وتتقدم بالعلم الذي يهذب النفوس ويجعلها أكثر نبلًا واتزانًا، وأن تقدم العلم ساهم في تحول الاقتصاد إلى اقتصاد المعرفة مما ساعد في تحسين الأحوال المادية لدول العالم.
بدأت الاحتفالية بطابور عرض للسادة المكرمين من أمام المكتبة المركزية وصولًا لقاعة الاحتفالات الكبرى .
وتضمنت الاحتفالية تكريم نائب رئيس الجامعة السابق لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والسادة العمداء السابقين والوكلاء السابقون والقيادات الإدارية السابقة والراحلون عن الجامعة من الأساتذة والعاملين، وأيضًا جوائز جامعة الفيوم التقديرية في القطاع العملي، وجائزة الجامعة للتفوق في البحث العلمي في القطاعين العملي والأدبي، وجائزة الجامعة للتفوق في خدمة المجتمع، بالإضافة لجائزة الجامعة للتفوق في التأليف العلمي في القطاعين العملي والأدبي، وجائزة الجامعة للتفوق في الترجمة القطاع العملي، وجائزة الجامعة للترقي لدرجة أستاذ، وجائزة الجامعة للترقي لدرجة أستاذ مساعد.
كما تضمنت فعاليات التكريم أفضل رسالة دكتوراه وأفضل رسالة ماجستير، وتكريم المساهمين في ظهور اسم جامعة الفيوم بتصنيف التايمز في تخصصات الفيزياء والهندسة، والمساهمين في ظهور اسم جامعة الفيوم في قائمة جامعة ستانفورد لعام ٢٠٢٠.
وتم أيضًا تكريم عمداء الكليات المعتمدة بجامعة الفيوم، وتكريم المدير العام المثالي والموظف والعامل المثاليين بالجامعة، وكذلك أوائل الكليات الحاصلين على درجتي البكالوريوس والليسانس، والطلاب المتميزون في الأنشطة الطلابية على مستوى الجامعات المصرية، والطلاب المتميزون بالمراحل التعليمية المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *