إنشقاق العمر

بقلم / داليا الجندى
هل للعمر انشقاق كالقمر
العمر ليس مجرد لحظه ولا لحظات بل انشقاقات وتضادات حقا تبين المعنى وتوضحه ?

ما بات بالأمس صحيح أصبح اليوم هو الخطأ بعينه ويتطلب كل تصحيح

ما كان يسعدنى من سنوات أعيشه اليوم باهت بلا طعم ولا لون

والعكس صحيح فما كان بعادى ومألوف من الزمن العتيق أصبح اليوم عريق او انتيك?

العمر الكيفي زاد وما زياده سببها السنين بل الخبره والمعرفة فالأحلام الورديه او حتى المبهمه وضحت وانكشف عنها الحجاب

ما كان بالأمس نظنه الماس نراه اليوم زجاج منثور قد يقطعنا الف قطعه وقطعه

الناس نفسها الى كانت تشاركنا الفرحه اليوم اما بغااائبين او هم بمكشوفين لبصيرتنا لا ابصارنا فكان بالأمس قدوتنا واليوم أصبح معيبنا وعبرتنا

ولنا ان يهب لحياتنا ما يسمى يرياح المسؤليه لاسعاد من حولنا والاهتمام بمن هم تحت ولايتنا فاصبحت السعاده وأصبح النجاح اكبر من نتيجه ننتظرها بمنتهى البساطه بل مشقه وعناء للوصول لما يسعد غيرنا حتى وان كنا نحن لن نتمتع بتلك السعاده من آلام الجهد او وجوب حدوث هذا الشىء بعينه بلا اختيارات بل اختبارات طول الوقت

انه الانشقاق يا ساده من كل ما تحب لما يجب أن يكون
انشقاق من الحلم الى الواقع والمعقول

انشقاق من الطفوله والجنون الى النضج والمقبول

انها النسبيه الحياتيه

ما كان يسعدنا بالأمس يرهقنا اليوم وما كنا نرهبه بالماضى نحققه الان بل ونعيشه بدون حسبان ولا تسأل فحدث ولا حرج

لكن ما أستطيع أن اقوله بل اتيقنه وما يحمل أيضا نسمات من التفاؤل رغم كل شىء انه ليس للسعاده شروط لان السعاده لها الف والف وليد تتغير أشكالهم بتغير العمر وانشقاقه فهنالك وليد الرضا وهنا وليد القناعه وبجوارهم وليد حب الخير للغير وهنا وهنا وليد الطمأنينة وقبول اطوار العمر بكل ما فيها حتى بنجاعيد الوجه وخطوط العمر المنقوشه بقلوبنا واروحنا الغاليه العامره بالف وليد ووليد

واخيرا وليس آخرا علمنا بمرادفات كثيرا من المعانى وكانت ومازالت المواقف والخبرات وكل الاختبارات والمحن تنير لنا الطريق خير من ألف صديق بحلوها ومرها هنا أيضا الانشقاق ولكنه فى الحقيقه عمر كامل لا هلال نعيشه كما كتب فى الكتاب بلا زياده ولا نقصان

والسعاده حق هو النجاح فى هذا الاختبار والرضا بكل الاحوال وما لا يسعدنى اليوم فى معجم السعاده له بديل ولا تسألوا عن التفسير المهم ان فى انشقاق العمر وضوح وحلاوه وما من مطلق فكل قابل للتبديل والتغير …

لكل مقام مقال فابحثوا عن مقال هذا المقام واخرجوا السعاده للنور ولو حتى باتت فى حضن غول …

إنشقاق_العمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *