أين نحن من المنصات الاعلامية لرياضات المرأه ؟ بقلم  د .نورهان سليمان

السبت, 13 فبراير 2021, 11:17 ص

ان الاستخدام المتنامي للشبكة العنكبوتية في أواخر القرن العشرين أدى دورًا بارزا في السماح للنساء بتمكين أنفسهن من خلال استخدامهن للإنترنت بطرق مختلفة، كما أدت سهولة الوصول للتعلم الإلكتروني وقلة تكلفته الى ان اصبح وسيلة هامة للتمكين التعليمي للمرأة، واكسابها مهارات جديدة تساعدها في العالم المتقدم اليوم والمتسم بالعولمة.
وقد دفعت بعض التغيرات الاجتماعية والثقافية الرئيسية في جميع أنحاء العالم، وما صاحبها من الارتفاع السريع في الأهمية والتأثير فى نسبة المشاركة, وقيمة المعجبات الإناث, والتى اصبحت تشارك التجربة في الملاعب والمقاهي وغرف المعيشة.
ويظهر البحث الأكاديمي, أن التأثير الأكبر على تطوير مشجعي الرياضة هم الآباء والأصدقاء والمدارس والمجتمعات, حيث بات المشجعون في مركز معادلة التسويق الرياضي, هم احدى الأسباب الرئيسية التي تجعل الرعاة يستثمرون في الرياضة، والتفكير بشكل أساسي في التغيير لقيمة العقارات الرياضية والترفيهية للرعاة, واصبح للمشجعات على وجه الخصوص قيمة عالية, نظرا لتأثيرهم في قرارات الشراء.
ويتجه الرعاة الرئيسيين الى الاستفادة من النساء والرياضة, كأصحاب المصلحة الإناث مثل اللاعبات الشباب من خلال المستويات الجامعية والمدربات والحكامات والموظفات الجانبيين (الصحفيات، المدربات، المشجعات، إلخ), فى تجميع البيانات المرتبطة بالنساء في الرياضة، جمع العادات الإعلامية النسائية (التلفزيون والرقمي), أكثر الرياضيات قابلية للتسويق فى العالم, والاستفادة من تلك البيانات المستمدة من مئات الآلاف من المقابلات حول العالم لتقدم المسابقات الرياضية النسائية, والرياضيات والمشجعات, وتوفيرفرصة كبيرة للأعمال الرياضية في جميع أنحاء العالم,وبالتالي سيبقى تركيزًا مهمًا لوسائل الإعلام الرقمية, كممارسات استشارية لأبحاث السوق والإدارة.
كما إن تطلعات الوصول إلى مستوى النخبة الرياضية للنساء، يجب أن تتحقق وتنمو في سن مبكرة, ومع ذلك، قد يكون من الصعب على اى فتاة أن تتصور نفسها على أنها البطلة التالية في رياضة ما, إذا لم تر نجمة تشبهها وتقتفى خطواتها, ويتنامى هذا الشعور من الطفولة, اى عندما يكون من الضروري أن تبدأ هذه الرغبات الرياضية في التحفيز من أجل الحصول على فرصة واقعية لتحويل هذه الأحلام إلى حقيقة, سيشير ذلك إلى التمثيل الناقص بشكل لا يصدق للرياضيات في قطاع الإعلام الرياضي.
ناهيك عن دفع النساء الناجحات في الرياضة إلى زيادة الوعي والمشاركة في الرياضات النسائية التي من شأنها أن تستمر في إعادة الاستثمارات في حد ذاتها حيث سيكون كل جيل من الشابات قادرًا على رؤية السابقة التي أمامهن وتطوير لعبتهن الخاصة.

لقد بذلت علامات تجارية مثل ( Nike , Adidas , Under Armour , Puma ) جهودًا كبيرة لإنشاء محتوى اعلامى بأشكال مختلفة لإظهار القوة والإرادة الثابتة للرياضيات, لتسويق النساء كقوة حقيقية لا يستهان بها في المجال الرياضي، وفي الحياة اليومية.
لذا اصبح وجود منصات الوسائط الرياضية مثل ESPN , Fox Sports , CBS Sports،إلخ, فالمحتوى الذي يتم إنتاجه والترويج له عبر الإنترنت، اوالتلفزيون، وأيًا كان المحتوى المرتبط بالرياضة يتم استهلاكه، وغالبًا ما يكون دائمًا في المقام الأول.
هذه المنصات الإعلامية مخصصة فقط للرياضة، ومن أجل العثور على أي محتوى إعلامي أو محتوى شامل حول أحداث عالم الرياضة النسائية، يضطر المرء تقريبًا إلى البحث في الإنترنت للعثور على ملخص قصير للحدث المهتمين به وفقًا لـ Twin Cities PBS، الى الان حوالى 4٪ فقط من الرياضيات الإناث تحظى بالتغطية الإعلامية في الألعاب الرياضية.
إذا كانت اى دولة ترغب وتريد حقًا أن يُنظر إليها على أنها من المجتمع التقدمي, فقد ان الاوان لكى يتواجد فى مصروالعالم العربى عديد من المنصات الإعلامية المخصصة لدعم ومساندة جهود المراه والرياضة على حد سواء, لمساندة المتفوقات والموهوبات رياضيا, كذلك مساندة المرأه ذات الاعاقة, وتسليط الضوء على وسائل تعزيز رعاية الموهوبات والمتفوقات داخل مراكز الشباب فى كافة أنحاء الجمهورية, البطولات والممارسات في المدارس والجامعات, لتعزز المزيد من قيم التسامح والتفاهم بين الأفراد والمجتمعات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.