( أمي ) اغلي ما أخذ القدر منى بقلم : أحمد طه عبد الشافي

الأربعاء, 19 يناير 2022, 9:55 ص
غادرني الفرح برحيل أمي ذهبت وذهب كل شيء جميل معها رحلت عنا وبقيت ذكراها الجميلة وكلماتها العذبة رغم فراقك عني إلّا إنك بداخلي لن أنسى دعمك لي في كل خطوة في حياتي. رحلت أمي وتركت لنا ذكرى لن ننساها فهي في مخيلتنا حية ترزق نتخيلها تغضب تعاتب تضحك وتتحدث
أمي يا فقيدة قلبي كم أتمنى لو أنا من رحلت بدلاً عنك وما زلت أنتِ بين أبنائك وأحبابك أمي لن أنساك يا روح الحياة فبعدك حياتي غدت بلا ألوان.
يفقد ألانسان كل معاني الحياة عند فقدان الأم فلا يشعر بقيمتها إلا من ذاق طعم الفراق والغياب فعندما ترحل ترحل معها السعادة والطيبة والحنان والأمان والهناء وكل شيء جميل تاركة خلفها حسرة في النفس ولوعة في القلب ليبقى فقدانها مكانها غصة هذا العمر
أمي لم يجف لساني عن ترديد تلك الأدعية لك أعلم أنك ستفرحين بها سأظل أدعو لك دوما وإن نسوك لن أنساك جمعني الله بك في الجنة ودموعي أحرقت جفن عيني دقات قلبي تقول أمي لو كان مكاني جبل لتداعى واندثر أمى لن أنساك أبد الدهر لن أنساك يا عطر الياسمين
لن أنساك ياعبق الرياحين لن أنسى قلبك الكبير يا حبا فقدته أعاهدك وأنتِ بين يد الله أن أكون بارة بك وفي لك يا من زرعتي في قلوبنا وقلوب كل المحيطين بك الحب بدون تكلف أو تملق يا من أعطيت بالود التراحم بين الناس رحلت عنا فمن بقي في قلبي غيرك يا امي
‏ قلبي الحزين سيظل يذكرك وقلمي المتألم سيظل أسير ذكراكِ فاختلط دم القلب بمداد القلم ليذكرك رميت قلبي بسهم من الأحزان. فاستقر سهمك فى صميم الوجدان فبكى القلب على ذكرى من كان
اللهم ارحم أمي وجميع موتي المسلمين رحمة تطمئن بها نفسها وتقر بها عينها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار اللهم اسقها من يد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام شربة هنيئة لا تظمأ بعدها أبداً
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.